Tulip || حنون واصل ||

::

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قبلَ شهرٍ أو أكثرْ بينمَا كنتُ جالِسةً فِي أحدِ مقاعد الثانويّة

منتظِرَة دورِي .. لَمَحْتُ هذا المنظرْ '' للأسفْ فِي بلدِي تقلّ المدارِس الخاصّة بالبنات أو تكادُ تنعدِم و إن

وُجدتْ فلاَ تلِيق الدراسة فِيها أبدًا لِما يحدُث من ْ أشياء غرِيبَة أعُوذ بالله "


و إليكنّ القصّة :

فتَاةٌ متبرّجة تكُون فِي 17 أو 18 عشرْ من عمرهَا

بِشعرِها الطوِيل المنسدِل على كتفيهَا

تتبادَل أطراف الحدِيث مع زمِيلاَتها

فلمحَها شابٌ منْ بعِيد قدْ يكُون فِي 18 أو 19 عشرْ من عُمرِه

يغلِب على ظنّي أنّه صدِيقُها القدِيمُ أو الحالّي

تقدّم إليها و دخلَ فِي المجمُوعةِ التِي كانتْ فِيهَا ، ناداهَا بإسمِها [ فلاَنة ]

و بدأ يجرّها من شعرِها جرّ الحبلْ

قاصِدًا بذلك إهانتَهَا أو التكبّر عليهَا أو التحكّم فِيها كيفَمَا يشاءْ

تعجّبتُ أكثر حِين رأيتهَا تتمايَل بمشيتِها و تقُول بصوتٍ خافِت مع ضِحكاتٍ عَالية :

آي [ فلاَن ] آي أخ آى أتركنِي و لاَ يزالُ يجرّها كالمسكِينة البلهاءْ

أشفقتُ عليها و ربّي !! خاصّة عِندمَا رأيتهَا تتباهَى بمَا فعلَه لَها و تغتَرّ و كأنّه جلبَ لهَا وردة أو مَا شابَه

سلّمَتْ علَى صدِيقاتِها و ذهبَت معهُ لِتكمِل مشوارَ طرِيقهَا * هَهْ هَه مسكِينَة *


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



بالله يا أختِي اِسئلِي نفسك ،

منْ هذا حتى يلمسنِي ؟

من هذا حتى يشدّني من شعرِي أهوَ أخِي ، أبِي ، خالِي ، عمّي ؟؟

كيفَ لِفتاةٍ مُسلِمة مِثلِي تعرِف حدودَ ربّها و تعِيش فِي بلدٍ مسلِم
أن تصلَ إلى الحثالة هذِهِ

أخبرِينِي من فضلِك ، هلْ رأيتِ أحدًا يفعَل بِإمرأة نوَى أن يتزوّجهَا ذلِك و أمامَ جماهِيرٍ كَبِيرَة

أبدًا !

لأنّهَا عِرضُه و شرَفُه / يخافُ عليهَا كمَا يخافُ على نفسِه ..

أمّا أنتِ فلستِ بزوجتِه المُستقبليّة و إن وعدكِ بذلِك

و لستِ بمشرُوع إنشاءِ أسرَة فِي ذِهنِه

إنّمَا يفعل بكِ هذا لأنّه قدْ يمضِي وقتَه معكِ

أو قدْ تكُونين حبّ مراهَقةٍ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة و سيزولُ لِفترة قصِيرَة جدًا

أتعلمِين بتصرفاتِك هذهِ ، الشيطانُ يضحكُ عليكِ ، يسخرُ منكِ و أنتِ تتبعِين فِيه يا مِسكِينة

ألم تفكّري بالخالق كيفَ لِي أن أقابِله بهذا التصرّف ،

ربّ الجلاَلَة الذِي خلقني ، صوّرنِي بأحسنِ الصورَ ، أنعمَ عليّ النِعم بمختلفِ أنواعِها أقابِلُه هكذا

ماذَا عن والِدِكِ .. والِدتكِ

أبُوكِ ..
يبعثُكِ للدّراسَة و يثِق بكِ ،
تخيّبِين ظنّهُ بِكِ ، تخدِشِين سمعتِك و سمعَتَه بعدَ أن وثقَ بإبنتِه الحبِيبَة

أيّ ردّ للجمِيل هذا ؟

أمّك ,، تطبُخ و تغسِل و تسعِدك .. و لا يمكنكِ إنكارُ هذا أبدًا ،

هِي تنتظِر فقط إبنتها التِي تأتِي من الدوام تعبانَة لتقدّم لها أشهَى المأكولات و أطيبَها

و أنتِ تخونِينهَا و تخرُجين مع الشبابِ ، تحادثِينَهم و تمزِقِين عِرضكِ و هِي لا تعلَم عنكِ شيئًا

بالله عليكِ أخيّتِي ، كيفَ تأخذكِ العزّة بالإثم ، و أنتِ تعلمِين أنّ كلّ شيئ ذاهِبٌ إلى الزوالْ

و بعدَ كلّ السيئاتٍ و الويلاَتٍ نارٌ جهنّم

أيقظِي الضمِيرَ الذِي ينامُ فِي جبّ نفسكْ ، إن لَم تحرّك فِيك الكلماتٌ شبرًا

فكبّرِي أربعًا وصلّي صلاَة الجنازة على نفسِكِ و على الدُنيا السلاَم

يبدُوا أننِي سأضعُ كِتابًا إسمُه المِسكِيناتْ و أظنّ أنّه سيكُونُ أكبَر الكُتبِ من حيثُ الصفحاتْ


قصّة حقِيقيَّة وَ واقِع عِشتُه قبل شهرٍ و أكثر ، يا ربّ استرْ بأمّة محمّد صلّ الله عليهِ و سلّم


اللهُمّ اهدِنا و اهدِ بنَا

بقلمِ : أمل دآعيَة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فِي أمانِ الله ..

توقيع
https://up.n17n.net/i/1363995911311.swf

єѕтєтнηαєун

فديتك ي بعدي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حنان الكون مشرفه عامه

يعطيك العاافيه

ع الطرح

ودي

هيبة ملكه* || حنون متالق ||

هناك أمور ممكن قد نسينها يجب أن تناقش جزاك الله خيرآ
__________
المستأنس بالله جنته في صدره وبستانه في قلبه ونزهته في رضى ربه

توقيع
إنِمُا غِاية عُمِرْنا , جِنّہُ فيُھا نسِيُرْ .
- اللهم احرسني بعينك التي لاتنام و اكنفني بكنفك الذى لا يرام..
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

جميع الحقوق محفوظة منتديات الحنون
iTraidnt by ROMYO SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة منتديات الحنون
iTraidnt by ROMYO