منتديات الحنون المنتديات الادبية الحكايات و القصص روايه الحب بعد فوات الاوان انصحكم بقرءاتها
بيسو" || منور المنتدى ||

السلام عليكمم ورحمة الله وبركاته

انا عضو جديد واحب الروايات فانزل روايات

احب اقولكم انو كل يوم بنزل جزء

واذا كان فيه ردود حنزل اثنين
ا
المقدمة



فيه عائله سعوديه غنيه جدا تتكون من ولدين وبنت اسمها عبير البنت ملكه جمال جمالها خارق والابتسامه ماتختفي عنها والضحكه ماتفارقها ودلوعه للاخر تحب كل الناس وتموت في الجمعات
والكل يحبها من خوالها واعمامها وبنات اعمامها وبنات خالتها مافيه احد مايحبها
واخوانها شوي معقدين لكن تحاول تتقرب من الي اصغر منها اسمه عادل والي اكبر منها اسمه حسام لكن مايعطيها وجه وامها وابوها مايستغنون عنها

بيسو" || منور المنتدى ||

فعبير:هااااااااااااي اخواني الاعزاء
حسام بعصبيه:سلمي مو هاااااااااي
عادل:صحيح سخيفه
عبيرتقلد المدارس:خلاص السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
اخوانها بعد زيها:وعليكم السلام ورحمت الله وبركاته
تضحك عبير:وين مامي
ام حسام:هاذا انا واتركي مامي بعدين
تضحك عبير:خير يمه انتي وعيالك متفقين على وش فيكم من صباح الله محاضرات
حسام:عدلي اسلوبك ونترك المحاضرات عقولتك
عبير:بصوت غير مسموع يوه تكلم المعقد
عادل بجنبها وسمع:وش قلتي
عبير:اوف وش تبي مانقصني الا انت بعد انا رايحه يمه لصديقتي ريم
امها:لا مافيه روحه اليوم فيه عززومه كبيره عند بيت عمك عيسى
عبير فرحانه :والله اخيرا صارت فيه عزايم مش معقول
حسام :يعني بتروحين
عبير:طبعا وانا كم لي عم بس
عادل:لك بس سبع اعمام
الكل:هههههههههههههههههههههه
حسام:طيب بقولك موضوع مهم تعالي للغرفه بكلمك
عبير:مافيه احد غريب قل
حسام:تذكرين صديقي ذاك الي انقذنا يوم غرقت اللانش بالبحر
عبير:هههههههههههههه ايه اذكره الي بيسوي نفسه بوبي بفلم شوال ههههههههه
والله اتذكره لاتقول خاطبني بس
امها:بجد ماتستحين على وجهك وتقولينها بالفم المليان
عادل:قليلة ادب
عبير:طيب انا وش قلت
حسام:نرجع الى محور حديثنا
عبير:طيب تفضل يامحمد الصيرفي
حسام:الا هاذا خاطبك وانا وافقت
عبير:اااهااا طيب مادامك وافقت ليش تقولي لازم احراجات
حسام:يعني موافقه
عبير: واذا قلت لك لا
حسام :مو على كيفك
عبير:اسمع مو انت ولا غيرك يقدر يجبرني على شي
حسام:الملكه الخميس الجاي
عبير:بصدقك انت لا مستحييييييييييييييييييل واغمى عليها
عادل:عبير قومي ماراح تتزوجين والله ماتتزوجين
امها:قومي ماعليك منه والله ماتتزوجينه لو ايش
حسام خاف عليها:يمه اوديها للمستشفى
امها:قامت الام وهي ميته بكاء:انت اطلع من البيت ولا اشوفك
طلع حسام منقهر:والله ماتتزوج غيره طلع وصك الباب بقوه
حسام:قومي وعد ماتتزوجينه
قامت عبير تقول:ترااااااااااك وعدتني صادوه
وهي تضحك
عادل ضربها مزح والام انهبلت
الام قامت معصبه والدموع بعينها:ترا المزح له وقت والله ماتستاهلين خوفنا عليك
حسام:والله تعرفين تمثلين
عبير:المهم يمه اللبس اليوم اي فستان
الام:انتي موافقه على صديق اخوك
عبير:طبعا لا مستحيل وانا اوريهم بس
الام:اخوك ماراح يغير رايه وترا حتى ابوك موافق
عبير:يمه:لاتفكرين انا بفكر واسوى الي براسي وهي تبتسم بخبث
عادل:وش الي براسك
عبير:فكره مخزنتها لهاليوم الي بملك فيه اخلي زوج المستقبل هو الي ينحاش
الام :افكارك بتوديك بداهيه ياعبير


راحت عبير للغرفه ولبست الفستان الاحمرالطويل الجذاب وحطت المكياج الصارخ والروج الفاقع الاحمر طالعه جذابه ولا جمال الاندلسيات

طلعت عبير وش رايكم بكشختي أهبل صح

عادل:يابخت عمران عليك اخخخخخ يناس بس
عبير:اولا مو تقلد هشوم ثانيا مين عمران
عادل:هاذا انشالله تتعرفين عليه الخميس الجاي
عبير:ويييييييييييييييييييع لايكون هو انشالله يارب تطيح عليه عماره تشل رجوله وماتخليه ينقذ احد
عادل:تذكرين يوم ينقذنا
عبير:ايه اتذكرمانقذ احد قبلي مسوي نفسه مضحي انقذ اخت خويه قبل صديقه مسوي نفسه سلمان خان يتوقع اني بحبه مالت عليه بس يبطي عظم والله ماحبه
عادل:يغني يناكر المعروف
انتي لولاه كان متي
عبير:يخسى الا هو لولا الله مو لولاه اقولك اترك هالسالفه وقلي وين ابوي
عفوا بابي
عادل:بابي نايم الى الان وانتي ليش مخلصه بدري
عبير :ابي اتاكد من حالي قبل ماروح واشوف مسكره ناقصه رسم حواجب شي من هيك يعني
عادل:اووووووووف منك ممله ودلوعه ترا عمرك عشرين وانتي تفكيرك مثل البزران
عبير:لااااااااااااا ياشيخ مين البزر الي عمره عشرين ولا عمره 18
ضربها بالمخده وراح


عايلة عمهم عيسى حالتهم الماديه اغنياء وتتكون اسرتهم من 3اولاد وبنتين
الاولاد رامي عمره25 ويهبل مافيه وحده من العايله ماتحبه الكل يحبه وصفاته زي صفات عبير وهو يحب عبير وعبير ترتاح له بس ماتحبه
والولد الثاني اسمه ريان ولد صغير يهبل عنييييييييييييييييييييييد
وعبدالرحمن بصف6 ابتدائي
والبنات نوره وابتسام
ابتسام صديقة عبير الروح بالروح هادئه رومانسيه بس جمالها عاادي
وهي خلصت الثانوي وجالسه بالبيت زي عبير



رامي:يمه فيه شي ناقص للحفله اليوم
الام:لا مشكوور ياوليدي
ابتسام:الا فيه شي ناقص السنكرز ترا عبير تمووووت فيه لازم نضيفها
رامي بارتباك: ليش هي وش تحب غيره قصدي
ابتسام تضحك وتقلد المصريين:مالك اتخطيت يابني كدا ليه كل ده لاانك سمعت اسمها
ضحكت الام:انشالله نخطبها لك قررررريب
رامي :طيب وش يضمن لي انها ماتروح
ابتسام:اركد (اهدئ)ياخوي انت وش بلاك ترا توك ماجهزت نفسك للزواج
رامي:خلاص طيب انا بروح
ابتسام:وين
رامي :وش دخلك

رامي وهو رايح يفكر يالله لو تكونين من نصيبي بس راح اكون اسعد واحد في الدنيا والله اشتقت لك اااااااااخ اتمني اني اشوفك قررررررررريب

حسام قاعد مع عمران
عمران:هاه عسى العروسه موافقه بس
حسام:افا عليك ياحسام موافقه ونص
عمران:تصدق خفت انها ماتوافق
حسام:انا يوم قلت لها دخلت الغرفه ومنزله راسها مستحيه الا موافقه
ومين احسن منك بس




عادل واهله راحو لعمه عيسى
واستقبلوهم احسن استقبال


قالت عبير:طيب ماقلتولي العزومه وش مناسبتها
ام رامي:علشان نشوف ام الفستان الاحمر ولا مايصير
قامت عبير وباست مرت عمها :الا يصير ياحلى مرت عم في الدنيا
يضحكون
قامت ابتسام :قومي ياعبور بنروح لغرفتي بوريك ابداعات عندي تنسيك هموم الدنيا
وبهالحظه نادى رامي اخته قالت:انا بروح له وبعده بروح فوق واذا خلصت اكلمك على الجوال ok
عبير:خلاص طيب
راحت ابتسام لاخوها رامي
ابتسام :خير وش تبي
رامي :هاذا جزاي اني جايب لك هاذا يوريها كرتون السنكرز
ابتسام تضحك:علشاني ولا علشان الي جالسه بجنبنا بالغرفه
ضحك وراح
كلمه صديقه محمد
رامي :يامرحبا ومية هلا
محمد:يالف هلا اقابلك بالشقه ترا فيه حفله تنسيك هموم الدنيا اليوم
رامي:ااسف ماقدر حنا عندنا عزومه وعازمين قراباتنا
محمد :حاول طيب
رمي :قلت لك ماقدر
بهاذي اللحظه كلمت ابتسام عبير وقالت تعالي فوق لان اخوها تحت
طلعت فوق عبير مستعجله وتزل رجلها وفجائه واحد وراها يمسكها جماله يسحر وطوله مو بعيد عن طولها ناظرت له وناظر لها نزلت راسها مين كيف ليش وهوماسكها وهي تناظر يديه عليها وفجائه يغمى عليها





وبهاذي اللحظه يتكون غشاء على عينها وتبدا الدنيا من حولها بضباب وتسود الدنيا وتسقط مغمى عليها
بكتف رامي رامي جن جنونه كيف تطيح وشلون بس لانها شافتني لا مو معقول انا مو خابرها مو لذي الدرجه خجوله انادي مين مين انادى
وهو مرتبك يمر من عنده اخوه ريان
ريان ببرائة اطفال:ياوسخ ليش تشيل عبير
رامي بعصبيه:ناد عادل اخوها بسررررررررررررررعه
ريان خايف:ليش عبير ماتت
رامي:يمااااااااااااااااااه مرت عمي شوفوا عبير بسرعه تعالوا
وينزل رامي عبير من كتفه بكل رقه وهدؤ رغم ارتباكه لأنه خايف احد يشوفه غير ريان ولا هو يتمنى يشيلها طول العمر
ام رامي وام حسام يجون مسرعين وش فيها وش فيها
رامي :مادري اغمى عليها
ام رامي :لايكون تلعب علينا زي مالعبت فيكم يام حسام
ام حسام تحاول تقومها قومي قومي شوفي كان تمزحين معي الله لايسامحك ليوم الدين
لكن لاحياة لمن تنادى عبير باين عليها الارهاق والعرق متساقط من جببهتها ورغم ذالك كان شكلها تحفه شكل اسطوري


وراح ريان لعادل إلي يلعب بلاستيشن ومتحمس بلعب مع عبد الرحمن
ريان وهو يبكي:ع ع عاااااااااااادل عبير ماااااااااااااتت
عادل:وش تقول انت
ريان مسك يد عادل وقاله تعال معي شفها وهو يبكي
راح عادل ولا عنده أي مبالاه للي قدامه دخل على قسم الحريم لا احم ولا دستور ريان ترك يد عادل وبدا يركض وتعال بسرعه ياعادل شف اختك
وصلو عند الدرج عادل مسرع وجلس عند عبير ومسك يدها وشفيك تكلمي ايه ادري تنصبين على زي زي وتذكر وعرف ان كل هاذا إلي يصير مقلب سوته عبير
قام وشاف اثار الاهتمام من رامي شافه بنظرة حقد
قال رامي وهو يبرر:وش فيك شف اختك اغمى عليها انا شفتها فجئاه واغمى عليها
عادل بنظرات استحقار:وانت مستانس قاعد تناظر لها وتتفرج عليها
رامي بقهر:انت وين وحنا وين يالله شيل اختك انا بالسياره علشان نوديها المستشفى
عادل انتظرني بالسياره وتم يناظر رامي الى راح
عادل:يالله قومي راح بلا لعب تراك جننتينا يحاول يصحيها وقال لريان يجيب عطر علشان تقوم



ابتسام ونوره بالغرفه ابتساااام:اوف وين هالسخيفه اختفت
نوره:والله مااااااااااااااااااادري
ابتسام :تكفين روحي ناديها
نوره:بس علشان التكفين بروح
نوره طلعت من الغرفه وراحت للدرج الواسع إلي بنهايته متجمعين العايله على عبير
فجئه يناظر عادل وحده بعمره او اصغر بشوي بنت اعلى الدرج كان شكلها ولا من ملكات الجمال لابسه فستان اسود قصير وذيل من الخلف والكتف مفتوح وكانت روووووووعه عادل نسى اخته ونسى وش اسمه تم يطالعها
وكان الهواء يطير شعرها الناعم الطويل الحريري والعيون الجذابه وامها وام حسام خافوا على نوره من الصدمه لان فيها انهيار عصبي
ام رامي:ترا مافيه شي بس عبير اغمى عليها بس
ام حسام بصوت خفيف:شيل اختك ودها للسياره وغض البصر تراك فشلتنا
نوره حطت يديها الثنتين على فمها وراح تركض وتركض لغرفتها وصكت الباب وحطت ظهرها على الباب تجي ابتسام منهبله :وش فيك وش فيك تكلمي
والبنت ماتتكلم
ابتسام تحاول فيها :قولي وش صاير لك
نوره فتحت فمها بقوه وتعجز لاتسكره ابتسام :لا صكيه وش صار لك تكلمي قولي وش فيك لا لاتقولي شي
وهي تبيكي ابتسام لحال اختها إلي ترتجف بكل مافيها مفتوح فمها ووجها يتحرك بارتجاف وايدينها تتحرك لاراديا على صدرها على شكل ضرب
ابتسام تحاول تفتح يدها وتصااااااااارخ يماااااااااااااه
وتركض ابتسام للباب وتمشي وتطيح من دون توازن وتروح للدرج وتمشي وتطيح باخر ثلاث درجات وينزل دم من
على فمها وتروح ماتلقى بالغرفه احد وتروح للمجلس وهي بحالة يرثى له اتلقى الشغاله
ابتسام:وين امي
شغاله:ماما في روح
ابتسام تاخذ يد الشغاله وتقول تعالي
ويروحون مسرعات للغرفه يلقون نوره متشنجه اكثر من قبل بس ليش؟
وش السبب؟
معقوله لان لها قصه او حادثه قديمه؟
خلونا نشووووووف
يشيلونها ويودونها للسياره
ابتسام:يوه نسيت العباه بسرعه جيبيها ياعايشه
جابت عايشه الشغاله العباه لبست ابتسام بالمقلوب من الهبله ولبس اختها عباه مع ان العباه مو مغطيه شي
من لبسها العاري
تقول ابتسام:ودنا يامحمد لاقرب مستشفى بسرررررررعه وبعد ماوصلوا للمستشفى(محمد هو السايق)
وصلو للمستشفى
وقالت له يالله شيلها بسرعه
محمد:خلاص انا فين وديها
ابتسام:انا معك امش واقولك وين
شالها السايق وابتسام تمشي قدامه وهي مسرعه والسايق بعد نفس الشئ الكل مستعجل لانها كانت متشنجه واحتمااااااااال تموت




(القنبله)
ابتسام شافت بالقسم الرخامي الفاخر في الممر الواسع لقت اخوها وامها وولد عمها
رامي كان سرحان يفكر بحبيبة عمره بمالكه عقله وروحه بعبير وشفيها وش صار لها
وش راح يصيبها ولا اخوهاعادل إلي تدمع عينه كل لحظه والثانيه بس يتذكر انه رجال ولازم مايبكي
ولا الامهات إلي يبكون على حال عبير الغاليه الحبوبه إلي كل العالم يحبونها وتدخل قلوبهم حتى وهي ساااكته
ابتسام بصوت عااالي يكسر الدنيا بعد هدؤ:راااااااااااااااااااامي الحق علينا شف نوره
رامي قام من غير شعور شفيها هاذي ناسيه انا بمكان عام ناظرها لقى السايق شايل اخته واخته تتحرك والسايق يمشي ويطيح من قو التشنج راح يركض راامي وعادل والامهات وودوها قسم الطوارئ
والاطباء كلهم حول نوره إلي يجيب المهدئ والي يعطيها ابره وهاذا دكتور جاي وهاذا رايح

فتحت عبير عيونها بتثاقل شافت الغرفه وشافت انها بسرير ابيض ولبس مستشفيات وقالت يالله انا وش فيني وش جابني هنا مو معقول انا مخطوفه لا مومعقول كيف مخطوفه وانا لابسه لبس مستشفى بس انا طيبه
وتقطع حبل افكارها صوت الدكتوره المصريه:الف الحمدلله عالسلامه
عبير:وش فيني مين جابيني هنا
الدكتوره :اهلك إلي جابوك والحمدلله دالوقتي راح نشوف التحاليل وانشالله خير
عبير:بس امانه بلغيني أول زين
الدكتور:انشالله أول مايخلص التحليل ااولك
عبير متى يخلص التحليل
قصدي النتايج
الدكتوره:انشالله ربع ساعه وكل حاجه خالصه

ونرجع للنوره
الاهل كل واحد ينتظر النتيجه يبي يعرف وش بلا هالعايلتين
عادل:معقوله كلهم بيسوون فينا مقالب
عبير الهبله ممكن لكن الملاك إلي شفتها لاااااااااااااااااااا يالله مين تكون ذيك نوره ولا ابتسام
يارب عسى تكون نوره مو ابتسام عالاقل تكون بعمري
طلع الدكتور من غرفة نوره
ام رامي وهي متقطعه بكاء:هاه بشر يالدكتور
الدكتور :الحمدلله هاذي مجرد تشنج بسيط اثر الانهيار العصبي إلي صار لها من قبل سنتين
ابتسام:طيب واللحين اخبارها
الدكتور:عطيناها منومات ومهدئات ومايصير انشالله إلا كل خير
رامي من غير شعور:وعبير
عادل:اشوفك مهتم لاختي اكثر من اهتمامك لاختك واكثر من اهتمامي لاختي
رامي انحرج

عبير قاعده تتذكر احداث اليوم وتتذكر ان اخوها وابوها وامها خلاص وافقوا انهم يزوجونها لكن هي ماتبي إلا واحد رومانسي حلو جذاااااااب ايه زي إلي شفته وفجئاه مين ذاك إلا ذاك رامي معقول هو ذكي وحلو وحبوب ومابي الا هو انا حبيته من أول نظره وكانوا من صغرنا يقولون عبير لرامي ورامي لعبير وهو باين انه يحبني إلا يحبني انا الكل يتمناني طيب شلون شكل حبي ماراح يطول

وقطعت حبل افكارها للمره الثانيه الدكتوره:دالواقتي راح اجيب النتايج
ابتسمت عبير وراحت الدكتوره
وفجئئا ابتسمت عبير ابتسامه خبيثه اللحين اكيد بيطلع فيني مثل كالعاده فقر دم انا ورا مابخشش الدكتوره واقولها تقول ان فيني مرض خبيث علشان ينحاش عني واو فكره حلوه

جات الدكتوره ووجهها باين عليه اثار الفرح:قالت الدكتوره الف الحمدلله عالسلامه فقر دم حاد يعني تغذي واشربي العصيرات الطازجه والمفيده
قاطعتها عبير بحزن :طيب دكتوره انا عندي مشكله ابيك تساعديني
الدكتوره؟؟انا؟؟؟
عبير:ايه مافيه احد يقدر يساعدني إلا انتي
الدكتوره:دانتي بتؤمري
عبير:اهلي راح يزوجوني غصب الخميس الجاي ملكتي
الدكتوره:بيغصوبكي
عبير: اه اه بيعذبني الرجال طول العمر هاذا مجرم وانا اكرهه الله يخليك وسكتت فجئئه
الدكتوره:والمطلوب مني حنفذوه
عبير :ابيك تقولين لاهلي ان فيه مرض خبيث
الدكتوره:مش معقوله مستحيل؟
عبير بدات بدموع التماسيح:الله يخليك وانا إلي بتحمل كل شئ حرااااام اعيش مع واحد علشان فلوسه ونزلت عبير خاتم الماس باصبعها ومدته للدكتوره
الدكتوره :استغفر الله خلاص باخدعهم بس انتي بتتحملي كول حاجه
عبير ابتسمت: طيب
طلعت الدكتوره واثار الحزن عليها والاهل يبكون والممر كله بحالة توتر
وكلهم حواليها ابتسام وعادل ورامي وام حسام وام رامي والجو كئيب
ام حسام:هاه بشري
الدكتوره سكتت وتبي تغير رايها لكن من غير شعور قالت: عبير للاسف فيها السرطاااااااااااااان
ام عبير:لاااااااااااااا وطاحت على الارض تبكي
وام رامي :ماكانت أحسن من حالها الكل يبكي
الكل يبكي
إلا اثنين واحد حس بتأنيب ضمير يقول ياليتني مت ولا طلعت في وجهها انا وجه المصائب لو ماني في البيت ماغمى عليها ولا عرفنا ان فيها سرطااان اخ اخ
والثانيه هي وحده تناظرهم من بعييييييييد ودموعها عالقه ببعيونها وتقول معقول انا خسرت اختي بسمه لا مابي اخسر عبير لا يارب احرمتني من بسمه قدام عيني مابي اخسرها مابي اخسر عبير


راحت الدكتور لعبير
عبير بحماس:بشري يالدكتوره
الدكتوره بحزن:اتطمني ياستي كل شئ ماشي بالطرق الصحيحه
عبير صارخت بقوه وبفرحه ياهوووووووووه
الدكتوره:ودالواقتي حنعمل ايه لازم تنومي انا قلت لاهلك يجوا بكره وراحو
عبير بصوت عالي:نعم تخسين إلا انتي والله مانام وبعدين ليش خليتيهم يروحون
الدكتور:انتي بتخرفي بتقولي ايه ايه تخسي يعني بعصبيه انا دالوقتي حاقول لاهلك انك اقلتي لي تكذبي عليهم
علشان الجوازه المهببه دي
عبير باستهزئ:مابقى إلا انتي تتهددين روحي علميهم وانا واهلي راح نشتكي عليك ونقول انها خانت وظيفتها انتي قولي ووالله مايردك الا ديرتك
الدكتوره:كل الوجه البرئ ده لكن جواتك مصيبه كارثه اعمل خير بتلقى شر
عبير:اقووووووووووووول لايكثر بس ورخصيني بسرعه وراي دنيا ومشاوير
الدكتور :حرخص لك وامري لله بس بكره مش اليوم راحت الدكتوره وصكت الباب بقوه من القهر
عبير مستانسه يالله انا لعبت على الحبلين
وناسه قامت يااااااااااالله وش فيني انا احس اعضامي مهددوده احس اني مو على بعضي يالله ابشوف شكلي بالمرايه كيف صايره اكيد الكحل حايس وجهي قامت راحت للدورة المياه لكن طلع لها واحد من ورا الباب وسكر على فمها تبي تصارخ تحاول تضرب قال لها بصوت هادئ ومريح لاتخافين انا ولد عمك
وبعد يده من فمها بعد ماشافته باستغراااااب
عبير:انت وش تبي اليوم عالدرج واللحين في المستشفى ماتبت
رامي:سلامتك سلامتك ياعبير قلبي وروحي
عبير:ضربت يدها براسه هاي اصحى ترانا في السعوديه مو باوربا
رامي واثار الحزن عليه:ماتشوفين شر انا السبب صح صح
عبير:بوشو السبب
رامي:في مرضك لو ماشفتيني كان ماغمى عليك ولا جبناك للمستشفى ولا عرفنا وش فيك (نزلت الدموع من عينه
عبير:رامي تكفى اطلع برا لاني مو عارفه كيف اتصرف شكلي مرعب وانت معي

رامي:بالعكس شكلك جنان تاخذين العقل
عبير:خير انت مره تتاسف ومره حزين ومره تتغزل وش فيك انت
رامي:انا احبك من زمان وودي انا
قاطعته عبير :والي يحب كذا يسوي
رامي:خطبتك الف مره لكن ماحد عطاني وجه تكفين ياعبير خلينا نتزوج واعالجك
عبير بارتباك:اتعالج وين
رامي :بالقصيم
عبير:نعم
رامي: اكيد بالخارج اجل وين تبين
عبير:بالشرقيه اجل وين
رامي مات ضحك على استهبالها وقال تعالجي في الرياض
عبير:اطلع براااااااا لاجمع العالم عليك تراك مو محرم لي مدت يدها للشماغ رامي واخذتها وغطت وجهها وبينت بس عيونها قالت شكلك مطول
رامي:تراك إلا إلا تتجنني واحلى من أول وبعدين تراك شوهتي سمعت البدو تطرديني
عبير:لاوالله انت إلي شوهت سمعتنا كيف تجي لبنت وما عليها لاغطوه ولا شئ وانت مو محرم لها
رامي:انا اسف طيب اقدر اكلمك بالجوال ترا معي رقمك
عبير مشت تبي تروح لدورة المياه مسك يدها رامي: وين رايحه
عبير مرتبكه تناظر جراتئه :صحيح سخيف اسمع والله لو تموت ماتحصل إلي تبيه ولا حتى تفكر اني راح اتزوجك ياسااااااااذج
زادت مسكته ليدها عبير عطته كف باقوى ماعندها فجئئاه تجي الدكتوره وتشوف الكف
الدكتوره:انتوا بتعملو ايه
عبير بعصبيه:وش دخلك لايكون مستشفى ابوك وانا مادري
رامي استغرب من اهانتها له وعطته الكف إلي عمره ماراح ينساه
الدكتوره طلعت مقهوره
رامي:اشوفك على خير يابنت العم
وراح لكن وصل عند الباب وتذكر شماغه
رامي :عطيني شماغي
مد يده بكل هدؤ واخذها
عبير:بعد مانكشف وجهها وبعد ماوصل عند الباب قالت بكل هدؤ :للاسف يارامي( وقف رامي وناظر وراه) انك وولد عمي انا اليوم قاعده افكر فيك واقول انك فارس احلامي بس ماتوقعتك كذا طحت من عيني يارامي طحت من عيني (وهي تبكي
رامي بتوسل:وش تبيني اسوي علشان نرجع لبعض علشان ارجع لعينك ولا اطيح مره ثانيه
عبير:إلي يطلع جبل ويطيح من اعلاه ممكن يعيش و يرجع له ويطلع مره ثانيه لكن إلي يطيح من عيني مستحيل يرجع ومستحيل ارضى عليه وبذات انت لانك سويت شئ مستحيل ولد عم يسوي لبنت عمه مستحييييييييييييييييييييييييييل
رامي:انا بدعي لك بالشفاء العاجل انشالله
وطلع وهو حزين
عبير راحت للسرير وتبكي بقوه اخ اخ انا وش سويت كيف اضربه واسبه كيف وهو خايف على وظلت تبكي الى نامت
في الغرفه الثانيه وتحديدا في اللممر الثاني للغرفة نوره
كانت فيه ابتسام ونوره جالسات يبكون
نوره:حرام ماتستاهلين ياعبير انا بنجن بموت كيف صار لها المرض هاذا
ابتسام:هاذي لعبة الاقدار ماتعرفينها ولا اختي بسمه كيف ماتت وهي توأمئ
الممرضه ساره :طيب شلون ماتت
ابتسام:قصه طويله ومحزنه
ساره: وانا كلي اذاننا صاغيه
ابتسام:هاذا يوم في الايام قلت بطلع لاستراحه علشان نجاحنا اتفقنا انا واختي بسمه هالمره بس نفترق كل وحده بسياره لان عمرنا مافترقنا بالفصل كنا سواء وفي البيت بعد والروحات واللجيات مانفترق حتى ننام سواء ونقوم سواء ناكل مع بعض كنا بعد نتشابه نسخه من بعض حتى المدرسات يغلطون في اسمأنا ويستغربون كيف اهلي يفرقون بيناافترقنا بالسيارات هي راحت مع السايق واخوي الصغير إلي عمره15 سنه كانوا يمشون قدامنا بالسياره وكل دقيقه نشوف بعض ونضحك وحركات اخر حركه سوتها هي باست يدها ونفختها في الهواء علشان توصلني وبعده(تبكي)وتسكت

وبعده مشت شاحنه بسرعه وصدمت السياره إلي راكبينها انقلبت السياره تقريبا خمس قلبات وتصير السياره كانها لعبه او قوطي بعده وقفوا السياره اهلي ونزلو كلهم إلا انا بس اتذكر بوستها الطايره في الهواء وضحكاتها إلي ماليه على دنيتي كانت تحب الضحك تنكت كثير ماليه البيت سعاده علينا


اخذت شهرين وانا ماضحك ولا اتكلم ولا حتى ابكي الدكاتره استغربوا من حالتي كانت حالة نادره غريبه اغلب الدكاتره قالوا مايعرفون وش العلاج لكن بالنهايه ودوني للطبيب نفسي وقال خلوها تتذكر الماضي علشان تعيش ودوها لاماكن مريحه حتى تخف لكني بيوم من الايام طاح على معلاق الملابس(الشماعه) وراحت النفسيه والهدؤ وقمت في كابوس مرعب في الغرفه سرير واحد بدال السريرين الصور مو موجوده طاولة الكتب حقت بسمه وينها ابتسامتها ضحكتها إلي دوم انزعج منها اليوم ابيها واصارخ باعلى صوت بسمه ابي بسمه تجي نوره تصارخ يماه يماه يمه تعالي ابتسام تكلمت تجي الام طايره فرح وتحضن ابتسام ابتسام لا انا ابي بسمه ابي بسمه الام:الله اخذ مني وحده مابي ياخذك بعد
ابتسام:طيب بسمه وينها
الام:بسمه وعبدالمجيد راحو هم السابقون ونحن الالحقون
ابتسام:لاااااااااااااااااااااااا(((((تبكي
ساره وهي تمسح دمعتها:اسفه حزنتك
ابتسام:لا عادي أحسن فضفضت لك وبعدين احس ان كل الايام إلي عشتها معها كان خيااااال لاني الى اليوم مو مصدقه انا بنفترق الى الابد
نوره :الله يرحمها



أهل عبير
ام حسام:قاعده تبكي وهي تقول لبو حسام القصه
ابو حسام:طيب كيف صار لها المرض والاب انا لله وانا اليه راجعون وحاط يده على رأسه ولا عادل إلي بغرفة عبير قاعد يبكي لا انشالله ماتخلينا كيف تموتين لا يارب يارب خلها تعيش وقبل ماتموت هي موتني انا يااااااااااااااااارب
حسام عرف بالسالفه وحزن وطلع برا البيت وراح مكان بعيد عن الناس معقول عبير يصير لها هالمرض لا ياااااااارب عسى اقوم من الحلم او الكابوس المزعج يااااااااااااااارب لا

عبير
شافت نفسها بالحلم تنزف من غير العريس وهي تمشي علشان تروح للكوشه بجنبها ثنتين سود لابسين زي فستانها الابيض ويركضون حولها والكل يمدح بزواجها لكنها تشوف العريس وتحاول تقرب له لكن هو يبعد عنها وجاء لها يبي ياخذها اختفت من المكان والعريس يبكي بالام وبنفس المكان لقت توأم ولد وبنت وقامت من النوم بصراااااااخ وضربت جرس إلي لطوارئ جوا الممرضات:نعم فيه شئ
عبير:ابي ماء
الممرضه:خوذي المويا
عبير:بسم الله وش هالحلم يمه شكلها حوبة هالدكتوره وهالرامي ودي اعتذر له حرام مايستاهل ايه إلا ابعتذر اقوله بس اسفه يعني وش بيصير عادي هو جاء وقال إلي ماينقال بس ضربته حرام بجد انا مو بنت انا مسترجله وش سويت باهلي امس وش سويت بولد عمي بس انا ماخطيت اهلي هم إلي إلي بيزوجوني ولد عمي هو تطاول على جاني ولمس يدي حراااااام وليش انا اعتذر يخسى إلا هو (عبير متناقضه شوي


يطقون الباب عليها
عبير:ادخل
عادل:صباح الخير اختي الغاليه ومعه بوكيت ورد جوري احمر على عنابي إلي تحبه
عبير:واو عطنياه
عادل يضحك:اكيد بعطيكياه اجل لمين بجد فشلتينا مو شايفه خير
عبير:يالله تهبل(تشم)الله ريحتها تجنن
وحسام وراه وبعد معه بوكيت الجوري وعيونه حمراء من السهر بتفكيره باخته:سلم على اخته ماتشوفين شر يابعد هلي
عبير مستغربه والله المرض جاب نتيجه وخلا إلي مايحسون يحسون:اهلا حسام اخبارك ووش الطارئ على التغزل من صباح الله خير
حسام:اخو ويدلع اخته وش فيها وانتي تستاهلين كل خير
عبير تبي تاثر فيه:ولا علشاني قربت اموت صح
عادل:حرام عليك بصوت مبحوح من الحزن
حسام:لا انشالله يومي قبل يومك
عبير :والملكه وش صار فيها
حسام:ماراح اغصبك على شئ
عبير فرحت :والله
ودخلو ابوها وامها وهم يشوفون الفرحه بوجهها
ابو عبير:انشالله الفرحه دوم مويوم
ام عبير:يسلمون اخبارك ماتشوفين شر وتبكي
عبير:لا يمه لاتبكين ترا اصيح
ابو حسام باين نفسيته متاثر بلحييييييييييييييل
وعادل لبس نظارته السوداء علشان يخفي حزنه
عبير:يبه يمه مابي اتزوج
ابو حسام:براحتك
استانست عبير طارت من الفرح مرضها جاب نتيجه وما اكتملت فرحتها جات الدكتوره
الدكتوره:خلاص خلص السناريو بتاعك ياحاج اسمع دي البنت اجبرتني امس اقول لكم ان فيها مرض خبيث علشان ماتجوزوها الواد المهبب وهي مافيهاش إلا العافيه بس فقر دم عندها وانا متاسفه
عبيرتبي تنحاش ماتدري كيف تبي تطلع ماتدري شلون نزلت من السرير تناظر اهلها كذابه لاتصدقونها
عادل اخوها عطاها كف بقوه من قوه طاحت على الارض الاب ضربها وحسام والام جنت
حسام يضرب ويقول والله ان تتزوجينه الاسبوع الجاي غصبن عليك يالحيوانه والكل عزم انه يزوجونها من الولد إلي انقذها بالانش في البحر إلي اسمه عمران



طلعوا من المستشفى ووقفت عبير فجئئاه قالت والله ماخلي هالدكتوره بحالها لازم انتقم منها بجد حيوانه(وهي منتهيه من البكاء من الضرب
رجعت وقالت لابوها:يبه وش بتسوون في الدكتوره
ابو حسام:انتي اسكتي ولا كلمه ياللي تتفاول على نفسها حنا اخذنا الثار منك وبكره يجي دور الدكتوره انشالله وصلو السياره
حسام وهو في السياره
حسام:يبه انا اشتكيت ضد الدكتوره لكن قالوا ان عبير هي السبب لانها استعطفت الدكتوره كثير بدموع التماسيح
عادل سااااااااااااااااااااااااكت(صحيح فرحان لكن ليش تتفاول عبير على نفسها ويفكر بعقلها الصغير متى بيكبر
ام حسام:الحمدلله عبير مافيها شئ مانبي نشتكي على احد
ابو حسام:وش يضمن لنا انه ماراح يجيلها هالمرض من تفاولها البايخ
عادل:لا والكل امس محزن على حالها اهل عمي وحنا ماقدنا ننام من الحزن على شئ خيالي
ام حسام:واعلي عليه هالمسكين ولد عمها رامي الي طول الوقت دمعته مافارقك عينه
عبير اول ماسمعت طارى رامي فز قلبها
ابو حسام بعصبيه:عبير ماتاخذ الا عمران
عبير:وش معنى مروان ليش هو بذات
حسام:حنا نعرف الرجال ونعرف اصله صحيح انه مو من عايله غنيه ولا بيتهم حلو ولا حتى شكله بعد حلو الا انه رجااااااااااااال
عبير:لا ليش وانت مفتكرني بتزوج حرمه اكيد رجال بس غير هاذا قالو ايش لاشكل ولا مظهر ولا حتى زي حالنا مابيه
ابو حسام:ومين قالك انا بناخذ رايك
عبير بعصبيه:ومين الي بيتزوج انا ولا انت
ابو حسام واصل للأتش(معصب):والله لو اني مو بالسياره كان وريتك الشغل والملكه الاسبوع الجاي غصبن عليك وتقضي من اللحين زين
عبير بحزن:زين
ام حسام:اذكروا الله ياناس وش فيكم انتو
وصلوا البيت



في مكاااااااااااااااان بعيد في قريه بالقصيم///

كانت تسكن عائلة عمران وعمران صديق الطفوله لحسام مواصفته شكل رجال مافيه جمال ولا هو قبيح عائله فقيره بقريه مايوجد فيها الا بيتهم بيتهم طيني متهالك مافيه مساجد ولا مطاعم في هاذي القريه

ابوه وامه متوفين
عنده اختين وحده اسمها زينب عمرها 21 طبعا شين وعصبيه دائم يمكن لانها تقارن نفسها بالبنات الي في مدرستها المدرسه الي في الرس بالقصيم
والاخت الثانيه فوزيه طيبه حبوبه ماتشوف المظاهر ولا تهتم لها وجمالهم عااااااادي وعمرها25 ويتمنون زواج اخوهم لانه كثير متسلط عليهم واخلاقه شينه مع خواته يمكن لانه حاس بضغوط من ناحيه الصرفيه والمسؤليه

دخل عمران الصاله وخواته يتابعون التلفزون:السلام
خواته:هلا والله



فوزيه:خذ القهوه
عمران:تسلمين
زينب: ماردو لك إلي خطبتها
عمران:إلا الملكه يوم الخميس
تفاجؤؤ البنات:يعني بعد بكره
عمران :ليش يعني مانتوا مسافرات معي
زينب :طيب كيف ماتجهزنا لملكتك طيب باستراحه ولا وين
عمران:في بيتهم بتروحون ولا لا
فوزيه:وش دعوه اكيد بنروح
زينب :فشيله ونروح بأي لبس واي فستان
فوزيه:انشالله الله بيحلها لكن ماقلت لي ياخوي كيف المهر بنجهزه والقصر لا والناس الهايهاي ماتبي إلا فندق
عمران:حسام:قال لي انه بيضبط كل شي
زينب:مين حسام
فوزيه: اخو العروسه يالمطفوقه
عمران:خلاص تجهزوا لان السفره انشالله لرياض بكره
زينب وفوزيه:خلاص اوكي




وبعيد عن الناس هناك واحد مسوي نفسه روميو زمانه معاه صورة وقاعد يتاملها عرفتوه هاذا رامي

معاه صورة بنت شكلها رقيق اسلوبها مو يم سالفه(يعني ماعندها اسلوب)

يشوف صورته هو وياها واخته ابتسام ونوره وواحد من عيال عمهم اسمه خالد متزوج وله بنت
يتامل الصوره :اخخخخخخخخخخ معقوله ياعبير انتي فيك هاذا المرض اخ ياليتني اخذ هالمرض وانتي تعيشين بسلام يارب قبل ماتموتين اموت انا وتدمع دمعه من عينه وعلى طول مسحها لان الباب يطق /ادخلي يانوره بسرعه واتركي عنك الطق إلي ماله داعي
نوره تدخل متفجئه:وش دراك انه انا
رامي:لان ماحد يطق الباب غيرك وبعدين طقيه بشوي شوي يالدفشه
تناظر نوره الصوره: وش ذي الصوره
رامي بارتباك:هاه لا وشو

قاطعته :هاتها بس
رامي:لا وش تبين فيها وبعدين انتي توك راجعه من المستشفى روحي ارتاحي
اخذت الصوره وانهبلت:انت تحب عبير يارامي
رامي:بخجل ايه
نوره:بس مو معناته انك تاخذ صورتها
رامي:اخذ الصوره ويبي يضيع الموضوع بصراحه انتي وش فيه اغمى عليك ذاك اليوم
نوره بحزن ساااااااكته
رامي :بس انا مادري سبب انهيارك العصبي وشو تدرين اني من قبل سنتين كنت في اوروبا ولا ادري وش سالفتك واهلي مارضوا يقولون لي
نوره سااااكته تنزل دمعه حاره منها
رامي:انا اخوك الكبير ان ماقلتي لي مين تقولين له ؟؟؟ ااااه انتي تورطتي مع واحد طلعتي معه
نوره بعصبيه:اسكت ولا كلمه لاتناظر الناس بعين طبعك وبجد سفرتك لاوربا غيرتك ولا فيه احد مايثق في اخته

رامي:طيب قولي لي ومهما صارت حجم المصيبه راح اتحملها

نوره:بس انا ماقدر اتحمل ماقدر وتبكي

رامي:هدي اعصابك ترا الدنيا ماتستاهل وانا بس خايف عليك

نوره هدت:خلاص ابقولك لاني ترا ماقلت إلا لابتسام اختي وهي إلي قالت لاهلي

نوره تتكلم باسى وتكشر(تعبس)كانها رجعت للماضي وتناظر الدنيا بخوووف ورعب:قبل سنتين كنت رايحه للكوفيرا انا الحالي مامعي احد طبعا عقب ماخذت الاذن من اهلي رحت للتلفون قبل ماروح كلمت الكوفيرا قلت بجي اصبغ واضبط حالي قالت الكوفيرا :بيجي معك احد
قلت:لا
والدنيا ذاك اليوم فاضيه مافيه آدمي بشارع ولا بنت كان جو اختبارات والدنيا برد طلعت من البيت ورايحه للكوفيرا مشيت ومن شدت الهواء الغطوه كم مره تجي بتطيح /و الشارع فاضي والله ولا احد شفت كانت الساعه 8 الليل بس المحلات مفتوحه دقيت جرس الكوفيرا مين؟؟
انا نوره
تفضلي
زاد فضلك
دخلت قسم الكوفيرا الكبير المرعب واكثر شي ارعبني النور الهادئ الرومانسي كان هادئ كانه شمعات وريحة الزجاير مليانه فيه مع اني كم مره اجي المشغل ولا اشوف الاشياء الشاذه هاذي رحبوا فيني ثنتين(( تبكي)) الله ياخذهم الله ياخذهم

رامي:تكلمي انا اسمعك كملي
تمسح دمعتها للمره الالف وتقول قالوا أي لون تبين قلت ابي احمر واشقر وبني وثلجي قالوا وش بعد تبين تسوين قلت ابطلع اكلم عن اذنكم
طلعت بساحة الكوفير المظلم البارد تدري ماكلمت بس اصرف لاني حاسه ان فيه شي غلط واحس بخوف
رجعت لاني منحرجه لاطلع وياليتني طلعت ياليتني مت ولا شفتهم ياليت اهلي عمرهم ماخلوني اروح مشغل لا الحالي ولا مع غيري
رجعت صبغوا لي وحطوا مكياج على حسابهم انا تطمنت لان فيه وحده متزوجه وبوقت وهم يحطون لي صبغه دق جوال إلي تصبغ لي
كان جوالها كاميرا الله يلعن إلي اخترع الكاميرا فجئئه راحت للغرفه مظلمه ودخلت فيها وصكت على نفسها حوالي نص ساعه وراح وخلصت العامله من المكياج واستشوار شعري وكان شكلي على قولتهم رووووووووعه وراحت الثانيه للغرفه ورجعت بسرعه ورجعت الثانيه ومعها
تدري وش وتبكي باعلى صوت

عرف رامي ان فيه مشكله بس توقع انها بس صوره مو اكثر قال كملي كملي يانوره وفضفضي لاخوك

كملت وداخل قلبها سكاكين تطعنها الف طعنه بالدقيقه:دخلت ال***** السمساره اللعينه الله لايسمحها وقالت تفضلوا ياحبي انت وياه

دخلوا اثنين شكلهم مقزز مرعبين ماتخيلت ان فيه عالم زيهم وبما ني شاكه من هلموضوع بالبدايه ماتفجئت كثير جنيت لكني رديت لهم ببتسامه وكأن ولا صار شي ولا مصيبه لاني خفت يخطفوني او ينزعون لي شرفي كان واحد اسود والثاني ابيض قمت انا ببتسامه بارده بس بالنسبه لهم توقعوا اني ابكي او انحاش لكني اخذ واحد ولا كان صار شي قلت كذا ياسناء تمشين مع شباب ولا تقولي لي
ضحكوا وقالوا :انتي حلوه حلوه خيال انتي/ كانت الاغاني كالعاده مشغله قلت انا احب الرقص ممكن تشوفون رقصتي ورقصت لهم وانا خايفه يغمى على وهم طبعا يصوروني علشان اطلع معهم دايم والوسكي كان مليان عطوني كاس وشربت

رامي يناظر وهو مو مصدق انها تقدر تمثل معهم توقع أي شئ يصير تبكي وتصارخ كالعاده

شربت وسكي قرب لي قلت له ابي وسكي بطريقه هستيره انا ماشربت إلا شربه وحده مو كاس بس لأنهم شافوني وانا اعرف تاثير الوسكي على الناس والرجال الثاني مشغول بالصايعات الثانيات وهو يصب لي وسكي انا كنت بجنب الباب والكل كان مو مركز من كثر الشرب وطلعت اركض من غير عباه الى وصلت الباب كانوا وراي يلحقني الاسود بس ماكان يقدر يطلع علشان انت خابر ليش""""

طلعت بالشارع المظلم اركض وانا مو لابسه إلا تنوره قصيره قطعو نصها عيال الكلب وقطع الباقي الباب لاني كنت مسرعه وامشي الطريق فاضي وياطول الطريق بذاك اليوم وياقسوه مافيه إلا المحلات المفتوحه بس ولقيت عادل ولد عمي وولد جارنا رحت لعادل
مسكته كاني لقيت بحر الامان في يديه لاني طلعت من العواصف المرعبه طلعت صحيح ماصار لي شئ بس اخذوا عقلي مني
قلت لعادل:كوفيرا مكياج اثنين عريانين
مافهم شئ لكن حس ان بالامر شئ غلط قال وينهم قولي لي

صارخت بقوه دخلني البيت وانا مثل المجنونه ودوني للمستشفى وتعالجت لكن ماوقفنا لهاذا الحد هددوني بصور وانشروها ابوي ضربني يوم شاف الصور لكنه بعدين تحسف وتاسف لان كانت حالتي صعبه والانهيار قاسي
رامي:طيب انتي اذا شفتي أي رجال تصير لك هالحاله زي يوم شفتي عادل في بيتنا
نوره:لا بس لأنه ذكرني فيهم لاني شفته وانا طالعه من لمصيبه
رامي:وش سويتوا للكوفيرا
نوره :اهلي كلموا الجوازات وقبضو عليهم بعد مانشروا مقطع الرقص
رامي:والانهيار كله علشان الصور
نوره:إلي صار لي شي مو هين
رامي:طيب ابتسام ليش ماراحت معك
نوره:لانها كانت مع عبير تذاكر

دق جوال رامي
نوره:طيب عن اذنك كلم براحتك
رامي:رقم غريب مين هاذا

رامي :الو
وحده بصوت مايع:هلاااااااااااااااااااااااااااااااااااا


رامي:الو
عبير:ياهلااااااااااااااا
رامي:اهلين

عبير:شخبارك

رامي:زين مين معي


عبير:انا وحده مديت يدي عليك وبغيت اتأ سف منك ذكرتها

رامي بفرحه:مين لايكون عبير

عبير:ليه فيه احد ضربك غيري

رامي:لا ليش

عبير:من طريقه ردك

رامي يلمس خده:واحلى كف بعد يابخت خدي بس

عبير:اسمع انا مو من طبعي اكلم احد لاكن يوم ضربتك تحسفت

رامي:يابعد اهلي والله كلي فداك

عبير:ماعندك وقت ردك جاهز

رامي:لاني اسمع الصوت الزين منك اللحين انتي اخبارك بجد تحسين بتعب

عبير:أي تعب

رامي بحزن:ياليتني مت ولا يوم شفتيني اغمى عليك والله كرهت حالي انا

عبير :اقولك انا مو مريضه

رامي:ايه تعجبيني خليك صبوره ولا تفكرين بالمرض كله خليك متفائله

عبير متضايقه:انا والله مو مريضه بجد كان كان

رامي بأهتمام:وشو عسى خطاء طبي

عبير:لا انا قلت للدكتوره تلعب على اهلي

رامي عصب:وليش تختبرينا هاذا مرض اصحى

عبير:علشانهم بيزوجوني غصب


رامي:بتتزوجين

عبير:بكره ملكتي

رامي:خير الدنيا سايبه هي علشان يزوجونك غيري

عبير:هاه اتزوج مين اسمع انت ياواثق تراك تماديت معي انا كلمت علشان اتاسف منك لان مو من طبعي اجرح احد لكن انت تغزلت فيني اصحى يارامي تراي بنت عمك مو وحده من إلي تعرفهم

رامي بيرد لكن اغلقت الخط

حاول يدق لكن الجوال مقفل((معقول عبير تتفاؤل على نفسها لا بجد والله ماتستاهل دمعه علشانها ولا حتى مجرد تفكري للأسف طحتي من عيني ياغلى بنت عم لي حسافه والله ياحسافه تفكيري فيك لا المشكله حتى هي مي معبرتني





صباح يوم جديد

فوزيه:صباح الخير ياحلى عريس

عمران ببرود:ايه هلا هلا

زينب :وش فيك ابتسم ألليله ملكتك

عمران تصنع الابتسامه وابتسامته من ضمن المستحيلات

زينب:اوووووووووووووف يعني اليوم مانروح لكوفيرا

فوزيه:حنا وين وانتي وين البنت يبيلها مهر وغرفه نوم جديده ومطبخ خاص وبذات انها بنت غنيه

زينب:والله حرام

عمران:اقول انتي ياكثر شكاويك
زينب: اه تذكرت شي بقولك من يومين

عمران:وشو

زينب:انت كيف عرفت العروسه

عمران:أخت صديقي

زينب:لاااااااا انا قصدي عمرك شفتها

عمران بعصبيه :انتي اللحين وش قصدك

زينب خافت:لا لا مو قصدي شئ



الساعه8 ليلا

((((((((المــــــــلــــــــــكــــــــــه)))))))) ))))

عبير مكيجوها افخم كوفيرا بالرياض وطالعه قمه

عبير متضايقه:اوف والله ملل بجد أول مره ماحب المكياج ولا البس

ام عبير:استحي بس فيه وحده تتافف يوم ملكتها

عبير:يمه وش رايك اغسل المكياج

ام عبير:وووووجع والله لو تسوين شئ مو حلو اني لأنادي اخوك حسام يكسر راسك

عبير:والله لو يلمس أي شئ فيني لاسوي قضيه اكبر من قضية فلسطين

عادل وهو داخل للغرفه:يعني وش بتسوين

عبير:بكل بساطه انحاش من البيت

حسام دخل:الف الف مبروك لاحلى أخت فالدنيا

عبير:ايه لاني بتزوج إلي مايتسماش على قولة المصاريه

حسام:اسمه عمران

عبير:عماره تطيح فوق رأسه انشالله

حسام:اسكتي لاكسر راسك تراه صديقي

عبير:وتراه بيصير زوجي يعني بصير اقرب مني لك

حسام عادل امهم:هههههههههههههههههههههههههههههه


عبير:الظاهر مافيه شئ يضحك

عادل:مو معقول الكل يضحك إلا عبير

عبير:اخذتوا حتى الضحكه مني

حسام:وليش

عبير:يارب عساك تتزوج وحده انت ماتبيها وانا إلي اجبرك تتزوجها حتى تعرف المعاناه إلي انا فيها

يضرب الجرس

عبير:يمه ياويلي ياويلي جاء اكيد

حسام:اعصابك اللحين إلي كلمني يسال عن بيتي يعني مو هو

نزلوا كلهم إلا العروس بقى لها لبس الجزم والساعه واغراض بسيطه

جو أهل عمها عيسى ورامي جاء وكان وجه حززززززززززززززين بالمره وعيونه حمر لأنه مانام من القهر قهر زواج بنت عمه وعدم مبالاتها له وتفاؤلها على نفسها

عمها عيسى كان رايح للقصيم بيزور عمها ابراهيم لأنه شوي تعبااان


جت ابتسام ونوره طقت الباب:افتحي ياعروسه

عبير:هلااااااااااااااااااااااا بسومه اخبارك

ابتسام:انا زعلانه بجد من تفاولك على نفسك والله شكل ربي بيبلاك

عبير:انا كلمتك علطــــــــــول صح ولا لاااااا

عبير:اخبارك نوره عقب إلي انتي خابره

ابتسام :وشو مخبين على شئ

نوره:طيبه الحمدلله بخير مبروووووووووووووووووووك

عبير:الله يبارك فيك وعقبالكم

نوره:متى بتشوفين العريس

عبير:ماودي اشوفه بس ماقلت لكم وش حلمي

ابتسام:البنت فاضيه أحلام

عبير:اسمعي وانتي ساكته حلمت وانا بالمستشفى اني انزف وانا اركض بسرعه وبالزفه ثنتين سود يركضون حولي واقرب من العريس يبعد عني وبعدين يقرب مني واختفى انا ويطلعون مكاني توأم ولد وبنت يهبلون تتوقعون وش تفسيره

نوره :اتوقع وانتي تركضين بالزفه ان الزواج يتم بسرعه اتوقع والباقي عاد مادي

ابتسام:اقول لاتفكرين بالاحلام كثير

يدق الباب تجي مايا شغالتهم عبير:وش فيه
مايا:جاء عريس مال انتا ماما يقول انزل تحت
عبير:يوه انتي بومه ماتبشرين بخير

تطلع مايا
ونوره وابتسام ميتين ضحك على شكل عبير طالع الوان من خليط من الخجل والعصبيه والقهر والى الان مابانت مشاعرها بس هي ضحكت وقالت يالله ننزل

فوزيه وزينب انهبلوا من البيت قصر ولا فله ولا قلعه جنوا على البيت الى حتى ماشافوه بالمسلسلات ووالافلام
وهاذي شغاله جايه وهاذي رايحه والاثاث فخم والقبه الضخمه والصاله الكبيره

فوزيه شالت هم اخوها كيف بيقدر على مصاريف البنت الغنيه الوحيده المدللـــه الدلوعه كانو جالسين بالصاله الوسطى

فوزيه:اخبارك يام حسام

ام حسام:الحمدلله بخير والله الساعه المباركه إلي شفناكم وانتي اخبارك يازينب

زينب كانت تناظر فخامة السقف قالت بارتباك:هاه وش قلتي يام حسام

ام حسام ابتسمت وقالت بقلبها بجد عيال فقر مو شايفين خير الله يعينك ياعبور على مابلاك اخوك وابوك

عبير بالفستان الوردي زي فستان العروس بالضبط بس اللون يختلف والمكياج الناعم إلي مخليها جذابه بشكل ولشعر الاسود المرفوع شانيون

والابتسامه إلي تطير العقل

نزلت وبجنبها نوره بعد تهبل بس عبير طبعا احلى وابتسام طالعه زينه

زينب وفوزيه يشوفون عبير وهي تتمشي برقه ودلع

زينب بقلبها هاذي كيف عرفها اخوي غبيه ليش وافقت له((( ماتدري ان ابوعبير واخوها غاصبينها علشان مايخذها رامي لان عيسى ومحمد ابو عبير مقاطعين بعض الرجال بس///// ولا الحريم يموتون في بعض))


جلسوا وسولفوا الحريم شوي وعبير مو باين عليها انها زعلانه هي تحب دايم تغطي زعلها بذات قدام الناس وعبير تسولف بطلاقه وتضحك ولا كانها عروس وبعد اليوم ملكتها


وفي الساعه10 مساء و53دقيقه و35 ثانيه دق جوال عبير في نغمة انا مين عندي بعدك ناظرت عبير الجوال وانهبلت خافت وتناظر الكل وهي مرتبكه

دق جوال عبير بنغمه انا مين عندي بعدك وارتبكت وتناظر فوق وتحت بتبكي بتنجن ردت قدامهم

عبير:الوووو
عادل:هلا بالعروس يالله عمران يبي يشوفك

عبير وهي مرتبكه:اللحين لازم يشوفني

عادل:اكيد لازم يالله تعالي مسويه نفسك خجوله انتي ووجهك

عبير احمر وجهها:خلاااااااااص اللحين اجي


ابتسموا الموجودين من حركات عبير لانها مرتبكه



قامت عبير وقالت عن اذنكم يبي يشوفني

ابتسام ونوره ميتين ضحك على عبير

راحت عبير لقسم الرجال لقاها حسام قال تعالي ماقدامك إلا عمران

عادل يهبلها مسك كتفها بقوه قبل ماتدخل المجلس صارخت بقوه

عادل يضحك :وش فيك يالخبله ترا مو لايق عليك خجوله لايق الصراخ والازعاج ههههههههههه

عبير:الله ياخذك يالحيوان وبعد يكرم الحيوان عنك ياسخييييييييييييف وانا ناقصتك اللحين ترعبني هذا وقته

حسام بعصبيه:وش ذا الصراخ انهبل الرجال

عبير:خلاص ماراح ادخل

عادل يضحك:الخوافه بس مسكت كتفها وصارخت يالله روحي لحبيبك تراه ماياكل أوادم ولا هو مصاص دماء


عبير:بايخه

حسام:يالله ادخلي تراك فشلتينا


دخلت عبير وحسام وكان عمران يناظر الارض ورفع رأسه للي قالت السلام لقى قمر بالارض انهبل جن على جمالها كانت خيااااااااااال


ام الفستان الوردي والتسريحه المرفوعه كيف لو كان شعرها منزل اتوقع بينجن لان شعرها شوي طويل وناعم كانت باين رقيقه لكن داخلها يقول والله لاوريك الويل ياعمران

حسام:اجلسي ياعبير هنا قريب من زوجك وانا بروح

عبير متفاجئه وناسيه ان عندها احد بصوت شوي عالي:تعال انت وين بتروح

حسام:ماقدامك احد إلا عمران اللحين عادي تقدرين تكلمينه وتجلسين معه علشان تتعرفون على بعض وبعدين ترا احلى الايام ايام الملكه

عمران يضحك:ليش الاخ مجرب
حسام يبتسم:يالله عن اذنكم انا رايح

عبير جلست قدام الكنبه إلي جالس فيها عمران وعبير تناظر الارض

عمران:أول مره تشوفين سجادتكم(قصدي الزوليه إلي في المجلس

عبير رفعت راسها وكان شكلها يموت ضحك لانها حولت عيونها يعني خلت عيونها حولا ولوت لسانها بطريقه غريبه ومضحكه هي توقعت انه بيخاف

عمران يناظر لها متفاجئ وينفجر بالضحك::::لاتخافين ياعبير ماراح انحاش ولا اترك لو تصيرين بجد حولا ههههههههههههههههه
عبير وهي جاده:بلاك للصقه

عمران:نعم

عبير:تذكرت تهدديد ابوها واخوها لو قالت أي شئ يحرجه

عمران عصب :انا للصقه

عبير:بصراحه ماينمزح معك ماتوقعت اني باخذ احد حساس ويزعل بسرررررعه زي الحريم

عمران تفاجئ:انا حرمه

عبير:بسم الله على الحريم منك ليش حنا طايحين من عينك

عمران استغرب:لا بس اهانه تشبيهنا في حريم

عبير:نعم كيف اهانه بالله عليك انت اللحين تخطب مين مو بنت وامك مو حرمه وخواتك مو بنات هاه رد

عمران تذكر كلام حسام ان اخته ثرثاره بس طيبه وتحب المقالب

عمران:مانتي ملاحظه انا صايرين احزاب وحده بنت ضد الرجال ورجال ضد الحريم

عبير:اذا انا مادفعت عن حقوقنا مين إلي بيدافع

عمران:طيب ياحياتي انتي قمر انا بجد تزوجت قمر مو بنت
عبير:اللحين وش إلي جاب هالموضوع

عمران استغرب من جراتها لانها أول مره تشوفه واكلته بلسانها:سوال انتي اللحين جريئه كذا مع كل الناس

عبير تحط يدها على خصرها:قصدك الناس مين

عمران:مو قصدي احد خوذي رقمي هذا لاني ابكلمك يالله ابروح عن اذنك (((( لاني بصراحه مليت منك)))))يمزح طبعا ولا فيه احد يمل من عبور

عبير:مليت مني ترانا تونا في بحر الامان يعني ماصار شئ إإإ نقدر كل واحد والثاني يروح في طريقه ويكمل مشوار حياته

عمران :وش قصدك

عبير تذكرت اهلها:ماقصدي شئ امزح معك يالغبي

عمران طلع من دون حتى مايقول باي ويقول بخاطره البنت جريئه وتكلمت معي كان لي عشر سنين وانا وياها مع بعض لا وكلامها جارح بعد تقول عني غبي وكل واحد يروح في طريقه والله دنيا


عبير تكلم روحها:يمه منه ومن شكله صحيح لاخلاق ولا شكل ولا مظهر بس بصراااااااحه واحد يدخل القلب بسرررررررعه مادري ليش يمكن لان أول واحد اشوفه بعد هالماصخ رامي


عمران ودع حسام وعمه محمد وكلم خواته حتى يطلعون
وهم في السياره

زينب:يــــــــــــــــــالله ياعمران خطيبتك تجنن ملاك والله ملاك مو من بنات حواء ساحره هالبنت واسلوبها خيااااااااالي

فوزيه:ايوالله ياخوي اسلوبها يجنن ومتواضعه بشكل تصدق ياعمران انها تكلمني كاني اختها او كاني اعرفها من15 سنه

عمران ارتاح لأنه خاف من اسلوبها توقع انها ماتبيه او اهلها غاصبينها


فوزيه:وش فيك ماترد ولاتكلمت ولا كلمه

زينب:إلي ماخذه عقلت تتهنابه

عمران:هاه ويضكون الكل ههههههههههههههههههههههههههههههههههه







ابتسام ونوره مع عبير في غرفتها

نوره:ماقلتيلي وش صار بينكم

عبيرسرحانه:هاه بين مين ومين

ابتسام:بين الهلال والنصر

الكل يضحك
ابتسام:قولي لنا وش صار بينكم بجد

عبير تناظر فوق وتحت تدورلها على نصبه:كنت انا ساااااااااكته ولا كلمه واول مره احس اني مؤدبه

نوره:مين هاذي لايكون انتي

ابتسام:قطعي يدي كان ماكلته بلسانها المتبري منها لا ويمكن بعد طاردته

عبير تتصنع الزعل:دامكم مو مصدقين ليش تسالون؟؟؟؟

نوره:مع اني مو مقتعه بكلامك إلا اني بحاول اني اصدقك

عبير:شفتو عموري

نوره:مين عموري

عبير:يالدلخه هاذا خطيبي

ابتسام:ويالدجاجه اسمه زوجك مو خطيبك

عبير:الى هو بس انا ماعترف بالزوج إلا اذا لبست الفستان الابيض

ابتسام:طيب هو وش قالك

عبير: ماخلا كلمة غزل بالارض وما قالها لي دلعني بشكل قال اني حلوه وقال اللههم انصر اللحريم وخلهم يسوقون

ابتسام:وش قال؟؟؟؟ عسانا نسوق وش دخل هاذا بهاذا

عبير:انا اشترطت عليه اذا حرروا الحريم وخلونا نسوق ولازم من موافقة ولي إلامر يعطيني موافقه

نوره:طيب حضرتك أي نوع من السيارات بتشترين

عبير:والله انا سمعت فيه سيارة اسمها الحوت بي ام دبليو ابشريها واخلي الوانها مميزه

ابتسام:لايكون اصفر ولا احمر

عبير:لاااااااااااااا انا اقولك مميزه ابخليها لونها اسود ملطخ بالاحمر والازرق وكل الوان

نوره:حشى ماصارت سيارة صارت سيارة شرطه

ابتسام:وانتي الصادقه صارت سيارة الوان روكو تغني(قلمي ممحاتي كتبي قلمي روكو)

عبير:بلا طنازه وابغير الوان السياره على حسب لبسي وفساتيني بعد

ابتسام:انا مادري انتي كيف تفكرين

نوره:ايه كملي وش ابداعتك بالسياره
عبير:امممممممممممممم ايه ابلون كفراتي الون الاحمر والمراتب بالوردي

وابصدم أي رجال القاه قدامي

نوره:لــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــيه ؟؟؟؟؟؟؟؟

عبير:علشانهم انانيين مايبونا نسوق يقولون نضيق عليهم الشوارع ياحرام عليهم والله

وابقطع الاشارات

واخلي المستشفيات كثيره من الحوادث إلي برتكبها

ابتسام:شكرا يارب انك ماخليتنا نسوووووووووق والحمد لله والشكر على العقول الفارغه

الكل يضحك ههههههههههههههههههههههههههههههههههه


رامي مع عادل يسولفون وفجئئه يدق جوال رامي المتصل ::الغالي

رامي:ياهلااااااااااا بالغالي

عيسى أبوه:اهلين اخبارك رامي

رامي:الحمدلله بخير اخبار عمي ابراهيم
عيسى:تعبان ويبي عبير بنت عمك محمد

رامي تفجئ:ليه وش يبي فيها

أبوه:اشتاق لها ودايم يتحلم فيها وهو مريض

ابيك تقول لواحد من عياله علشان يبلغها وتزوره

رامي:تامر يبه ماطلبت شي اغلق الخط وهوسرحاااااااااااان يالله ياعبير الكل يحبك شيبان وشباب ماتدرين ان اليوم كان ودي اذبح عمران من نار الغيره إلي بقلبي والله كرهت حالي والسبه انتي

عادل:إلي ماخذه عقلك تتهنا به رامي من غير شعور وبتسرع:عبير عادل:وش قلت عبير رامي سريع بديهه:لا عبير عمي ابراهيم يبيها

رامي قال لعادل السالفه

عادل:خلاص عن اذنك اببلغها واشوف وش ترد مع اني متاكد انها بتنجن

راح عادل وطلبها تجي جت وهي مستغربه

قالها السالفه انهبلت:وش فيه عمي لاتقول مرض خطير كيف يصيبه المرض وانا معيده عنده العيد إلي فات كيف وهي تبكي بقوه ودخلت غرفتها

وتبكي والبنات متفاجات وتروح عبير ترمي روحها فوق السرير وتجهش بالبكاء
نوره:ووش فيك وش فيك توك تضحكين واللحين تبكي

ابتسام:شفيك

عبير:عمي عمي تعباااااااان مريض فيه مرض خطير ويبني اروح له(((عمها ابراهيم هو واحد كبير في السن تقريبا عمره65 سنه كان حبوب ورغم كبر سنه إلا ان حركاته شباب عبير تموت فيه ودايم اذا راحت للقصيم تقول ابي اروح له ودايم يستقبلها عند الباب كان زاهد بالدنيا مايهمه لا البيت ولا المظاهر الكذابه ولا أي شئ كان دايم يعكف في مكه ودين بس مو تشدد للدرجه يعني مافيه غلو ابتسامته ماتفارق وجهه
عبير دايم تكلمه وتشوف احواله وله ولد واحد اسمه خالد متزوج وله ولد ولعمها بنت عمرها 20 سنه مافيه تلفزون في بيتهم كانت اذا راحت لهم تحس بامان تحس بجو ايماني مع ان عبير مو متدينه واهلها اخفوا عنها مرض عمها لان كل شي عندها يهون إلا عمها ابراهيم))))


يقول عادل لابوه عن مرض عمه وانه يبي عبير وان عبير قاعده تبكي بغرفتها
راح ابو حسام لغرفة عبير وسلم على البنات
ابوها:وش فيك عبير

عبير بتوسل:تكفى يبه خلني اروح للقصيم ابي اشوف عمي


ابو حسام:طيب انتي وش سويتي مع العريس

عبير:كل شي يرضيك

ابو حسام:مادام كل شي يرضيني اوديك لعمك انشالله بكره

عبير تضحك فرحانه وعينها ملايانه دمووع
وتحضن ابوها مشكوووووووووور يبه

ام حسام جت: وش فيكم

قالوا لها السالفه



عمران واخواته على طول رجعوا للقصيم علشانه ماقدر يتحمل مصروف الشقه البسيطه وكان كل تفكيره بعبور

وحسام كان عرف ان اخته بتروح لعمها ابراهيم وقال انه حتى هو راح يروح معهم علشان يشوف احوال عمران ويشوف البيت إلي بتسكنه اخته

(((الــــــــسـفـــــــر)))

تجهزو العايله كلهم بيرحون وحتى الام بتروح لاخوانها في قريه بالقصيم


دق جوال حسام عند طريق القصيم السريع وبما انه هو إلي يسوق قالت الام بصوت عالي:لاترد وانت تسوق

حسام:يمه معليش رديت وبعدين تراي شايب ياهلااااااااااااااا بعمران وحاط السبيكر(المايك)


عبير ولا هي مهتمه إلا لحالة عمها


عمران:هلا والله ياشايب

حسام يضحك :اقولك عندي خبر بمليون ريال

عمران:الخبر بمليون ريال؟؟؟ عطني المليون ووخل الخبر لك

حسام:وان قلت لك ان حنا بعد اربع ساعات واصلين للقصيم

عمران:وعبير معكم

حسام :الحمدلله اني حاط سبيكر وسمعت بعض الناس

عمران:والله حاط سبيكر ورا ماقلت لي بالبدايه علشان انعم صوتي

عبير ضحكت وعادل

عادل بصوت خفيف:حشى انتي مو ماخذه رجال

عبير:اقول اسكت مو يزعل


عادل :مين إلي يزعل

عبير:صديق اخوك

والام كانت متوتره لانها تشوف السيارات الكثيره وهي خوااااافه وتتمنى انها بالعصر الجاهلي إلي يركبون (جمال) (وخيول)

عمران:هاه زي ماقلت لك تجونا بكره

حسام:يمكن اجي الحالي يمكن

عمران:انا قلت لكم العشا عندي بكره

حسام:نشوف يالله اشوفك على خير

عمران:سلملي على إلي ماترد على جوالها امس

حسام:ههههههه انشالله باي

عمران:باي



عبير ماهتمت
عبير ودموعها تنزل تفكر بعمها الغالي معقول يصير فيه مرض خطير معقول عمي ابراهيم مرضه ماله علاج يعني يوم حبيت عمي وتعلقت فيه يمرض مرض مستعصي كيف لا مستحيل ايه تذكرت


عبير:يبه
ابو حسام:يانعم

عبير:عمي وشو مرضه

ابو حسام:يقولون انه مرض خطير

عبير:ادري بس وش اسم المرض

عادل يوجه الكلام لعبير:يمكن يبي يسوي فينا مقلب زي حبيته عبير وتفاول على نفسه
الكل ضحك إلا عبير انقهرت:مو عمي إلي يكذب ويسوي مقالب وبعدين احترم نفسك واعرف عن مين تتكلم وهي بقلبها تقول يارب عساه كذب مو مريض تتمنى انه خطاء طبي بس ماتمنت انه مقلب لان تدري ان عمها اكبر من كذا ولان هاذي حركات اطفال

حسام:يعني تدرين ان إلي قاعده تسوينه غلط

عبير:لا الــــــــــــــــــــــــــــــــه إلا الــــــــــلــــــــــــه وتكلم حكيم زمانه

ابو حسام صارم:احترمي اخوك إلي اكبر منك


عبير:حــــــــــــــا ضـــــــــر"""

وصلوا للقصيم وتحديدا بريده إلي ساكن فيها عمهم ابراهيم


وصلوا بيت عمهم ابراهيم وكان عمهم ابراهيم واقف كالعاده عند الباب مع انه مريض لكن صبور

عبير ضحكت وهي بالسياره لانها تشوف عمها ابراهيم واقف عند الباب لكن ماكتملت الفرحه يوم شافت عيونه الصفراء من المرض ووجه الباهت

ابتسم عمهم وفرح لأنه شاف عبير إلي يموت فيها استقبلهم في بيته المتواضع إلي متعوده عبير انها تروح لهم دايم عكس ابوها واهلها

الام كشرت:يييييييييييييع وش هاذا البيت بجد وجيه فقر

عبير:يـــــــــــــــمـــــــــــــــــه انتي وش فيك انتي طول عمرك راعية مظاهر

الام:الحمدلله ان ربي بلاك بواحد فقير علشان تعذريني بس

عبير:يمه انتي تدرين عني انا مو راعية مظاهر حدي مكياج ولبس بس

الرجال راحوا للقسم الرجال والحريم استقبلتهم بنته منيره وزوجته

وبعد ماجلسوا سوا الحريم دق اخوها حسام وكانت النغمه(((ودي ابكي لين مايبقى دموع)))البنت انحرجت نست لاتغير النغمه بذات انهم مايعرفون الاغاني وناس عبادين لله تفشلت والشنطه بجنب مرت عمها

ام خالد:وشو ذا مين إلي وده يبكي الله لايجيب الدموع

لكن منيره ضحكت على ارتباك عبير

اخذت على طووووول الجوال اشغلت الخط وغيرت النغمه ودقت على اخوها((((ام المشاوير إلي كذا))))

حسام:تعالي يببيك عمي بسرررعه تعالي مافيه احد
عبير:طيب اللحين اجيكم
راحت ودخلت المجلس المتواضع إلي فيه فراااااااااااش وحيد بالغرفه وكان عمها منسدح فيه سلمت وقعدت هاديه وسرحااااانه

كانت تتذكر اخر عيد عيد إلاضحى إلي عيدت عنده وكيف كان طيب وكيف ضحك على الكعب العالي للجزمتها وتذكرت يوم قالها اسمعي ياعبير العيد الجاي عيد رمضان لازم تجينا مو زي ابوك وقالت وعد اني لأجي لكم واعيد عندكم

وقطع تفكيرها صوت عمها الهادئ بالمكان المزعج من هداوته قال الصوت الرجولي المريح:اخبارك يابنيتي

عبير:الحمدلله ياعم طهور انشالله وانشالله نفرح بشفائك قريب


عمها:انشالله ومبروك على ملكتك اللحين بتصيرين قريبه مني

عبير:وانشالله ازعجك كل يوم وانا جاي اشوفك ليل نهار صبح مساء((المعنى واحد لكن هي ثرثاره))

عمها:هههههههه ويكح من التعب

عبير:سلامتك ياعم سلامتك وتناظر بالغرفه ويلفت نظرها ابوها وحسام وعادل وعمها عيسى إلي مانطقوا ولا حرف((عمها عيسى صارم وحبوب متقاطع هو واخوه علشان تقاسم الشركات مع ان كل واحد فاحش الثراء((يمديكم على فاحش الثراء))إلا انهم انانين في طبعهم والي زاد الامر سوء ان عيسى طلب من محمد ابو عبير يد بنته لولد رامي لكن رفض وهاذا إلي كرهم في بعض بزياده))



عبير:شلونك ياعم عيسى

عمها عيسى يحب عبير لانها بين الوقت والثاني تدق عليه من ورا اهلها:الحمدلله وانتي شلونك يابنيتي

عبير:والله مشتاقه لك بالحيييييييييييييييل

ابوها انقهر من عبير لانها تسال عن احواله :ماودكم تطلعوووووون

عبير تفاجئت:يبه ماحنا نايمين هنا

ابوها:ليش ننام هنا بريده مافيها فنادق وشقق

عبير:بس ماحجزنا

حسام:اقول نادي امي خليها تجي ولا تدرين انا بدق عليها علشان تطلع

ابراهيم:وش معجلكم اجلسوا عندنا اليوم وبكره براحتكم




عند الحريم لسان ام عبير شطوله وما خلت شئ مانتقدته

ام عبير:انتو اللحين كيف عايشين بهالخرابه

ام خالد:والله الخرابه إلي تشوفينها تراها جنه بنسبه لنا ومرتاحين فيها

منيره بقلبها تقول اشك ان هاذي ام عبير المتواضعه

ويدق جوال ام عبير باغنيه غربيه لشكيرا اونيفر اونيفرا

ام خالد:والله ماراح نشرهه على البنت وهاذي امها امحق تربيه


ام عبير بدلع:الووووووووووووو

حسام تفجئ سكت وش ذا الدلع هي امي ولا لا
ام عبيربصوتها العادي:حسام

حسام:يمه مين رد على قبل شوي
ام عبير:انا

حسام مو مصدق:يمه اطلعوا

ام حسام:ابرك حزه نطلع والله احس اني اختنقت في بيت هالعناكب


لبست العباه ام حسام وعبير

عبير:مع السلامه يامرت عمي اشوفك بخير وانشالله مايشوف شر عمي مع السلامه يابنت عمي اشوفك بخير يامنور

ام خالد:الله يسلمك والساعه المباركه إلي شفتك فيها

ام عبير حطت شنطتها على كتفها بدلع:يالله باااااااااااااااااااااااااي

عبير تناظر امها ومو مصدقه ال تشوفه وتضحك والكل يضحك على حركات الام إلي واصل عمرها الاربعين وعقلها عقل مراهقه
ودعت عمها لانها خلاص بتروح للرياض بكره وما راح تشوفه إلا بعد مده طوويله



طلعوا العايله راحو لفندق ببريده وحسام راح للصديقه وزوج اخته راح لعمران المسافه بعد بريده بمية كيلوا وكل دقيقه يكلم صديقه


عمران :هاه وين وصلت

حسام والله انا ماشي بالطريق إلي قلته لي بس ماشوف الى ارض قاحله مافيها بيوت ولا شي الى اشوف بيت واحد بعيد بجنبها شجره خضراء

عمران:ايه صح ذاك بيتنا

حسام:بجد بيتكم

عمران يعرف غرور صديقه:ايه تعال يالله باي

حسام انهبل جن مو معقول هاذا المكان إلي بتسكنه عبير الدلوعه المدلــلــه انا توقعت بيتهم زين وحالتهم أحسن يالله مادري وش اسوي كيف انا بليت اختي المسكينه بيت وحيد بمدينه مو قريه واذا بغوا شي يطلعون من القريه مسافه خمسين كيلوا ابد مو معقول لا انا لازم اشوف لهالمساله حل انا ابخليه يقتنع يطلع من ذا الخرابه ولا كل واحد يروح بطريقه





حسام دخل البيت الشعبي هو شعبي لا مايدري هو شعبي ولا طيني مايفرق لأنه ولد عز كانت جدرانه(الحيط) متهالكه والارض كلها تراب والفرشات قديمه وكل غرفه اسواء من الثانيه
يكلم روحه معقوله انا اصادق واحد زي هاذا معقوله اختي تعيش بهالمكان انا والله جنيت عليها ياليتني جيتك قبل ماتخطبها واشوف حالتك وبعدين يصير خير (هو صادقه لمدة خمس سنين كان بالرياض لأنه يشتغل في شركة أبوه وكان الكل يمدح باخلاقه وابو حسام كان يحبه لأنه مخلص بالعمل ومحترم للكل مايدرون ان داخله شيطان وانه عصبي ومايتحمل وحتى حسام مايدري عن اخلاقه شئ)

سلم عمران عليه

عمران:تو مانور البيت

حسام يناظر السقف المنتهي زمانه والانوار الخافته باستهزاء:منور من غيرنا

عمران:وش فيك سلامات

حسام:انت ليش ماقلت لي ان حالتكم كذا

عمران بقهر:عن اذنك بجيب القهوه

جاب القهوه وعطاه قهوه

حسام:تعرفني ماشرب قهوه ابي شاي

عمران:طيب واحد ولا خلاص اصبلك

حسام:هاه انت متى تبي تاخذ اختي قصدي متى زواجكم

عمران:انشالله بعد شهرين

حسام:وليش العجله

عمران:لا عجله ولا شئ بس تشوفني عمري وصل 27 سنه إلي قدي تزوجوا وعيالهم بالمدارس

حسام:اممممممممم طيب وين بتسكن اختي

عمران حس ان فيه شئ غلط بيصير ضده هو يعرف غرور حسام:اكيد بنسكن هنا وبعد مايتحسن حالنا اشتري بيت جديد

حسام:لا

عمران:وش الى لأ

حسام:اختي ماتطب هالبيت وماتسكنه

عمران:يعني نسكن وين في بيتكم

حسام:لا ماتسكن في بيتنا دبر لك بيت يليق في اختي إلي مستحيل تقدر تعيش هنا ولا كل واحد يروح بطريقه( شرب الشاي )انتوا وش حاطين بالشاي وش ذا الطعم شكل الماء مو نظيف ويييييييع

عمران قام بعصبيه:مو على كيفك كل واحد بطريقه وبعدين انت جاي علشان تتمهزئ فينا

حسام قام:اختي مسحيل تعيش معك اقول طلقها بس لا اجرجرك بالمحاكم وانت إلي بتقعد فيها وترا المهر حقك بيوصلك بكره بحسابك
ولعلمك المهر تراي ماعطيته اختي لان بحسابها فيه دبله عشر مرات
وبعدين انا أول مره اسمع مهر بخمسه وعشرين الف وطلع وهو معصب


عمران:بالي مايردك

طلع عمران بسيارته الفخمه من ببيت عتيق وكانت وحده من بعيد تناظره وحده تتمنى تروح معه وتترك حياة الفقر إلي عايشه فيها وبتموت فيها
هاذي زينب أخت عمران إلي مو عاجبتها حياتهم هي تدري ان هاذا اخو عبير وقالت انا لازم اتمصلح مع عبير حتى اتزوج اخوها




وصل الفندق حسام وبعصبيه وازعاج صك الباب بقوه كانوا قايمين مع ان الساعه 1 الليل
جالسين بالصاله على التلفزون

حسام:يبه ترا عبير مستحيل تتزوج عمران

عبير قامت من غير شعور:ليش
ابوحسام:ليش

حسام :ناس فقراء بيتهم طيني من عصر اجداد اجداهم وحياتهم تعيسه

ابو حسام:والله

عبير:ترا موعلى كيفك تلعب فيني مره تغصبني بزواج ومره بطلاق

ابو حسام:انت من جدك

حسام:والله لو اتكلم من اليوم الى بكره ماوفي بحق وصفهم

ام حسام:ويييييييييييييع شذي العيشه انا من يوم ماشفت لبسهم وتسريحه شعرهم عرفت انهم منسيين من العصر الجاهلي

عبير:بس انا ابيه

حسام:نعم

عبير:انت خالف تعرف!!! مافيه والله لو تفرقون بيني وبينه ان تتحملون إلي بيصير لي؟؟

ابو حسام:بس انتي كنتي ماتبينه

عبير:يبه مايصير البنت كل يوم لها زوج

ام حسام:بس كانوا ابوك واخوك غاصبينك عليه وجرجرتينا بالمستشفى وتفاولتي على نفسك واللحين تبينه

عبير:مافيه ابيه

عادل:حلوه ابيه حنا فلم هندي ابيه وما ابيه

حسام عصب وراح للغرفه يبي ينام من القهر

عبير:يمه ويبه لو كل واحد يروح بطريقه بيقولون الناس ان البنت فيها بلأ(وبما ان اهلها يفكرون بكلام الناس وافقوا)



عبير دق جوالها:الووووو
ودخلت الغرفه

عمران:اهلين عبور اخبارك

عبير:انا زينه انت شلونك واخبار زينب وفوزيه

عمران:الحمدلله

عبير:وش فيه صوتك

عمران:اقولك جاء اخوك

عبير:ايه جاء

عمران:وش قالك اكيد سب وتطنز بحياتنا

عبير:ليش وش قالك ذا الوقح

عمران:انت تدرين اكيد قالك

عبير:ايه قال

عمران:ووش ردك

عبير:صحيح كنت بالبدايه مابيك لكن اللحين مستحيل نفترق لاني خلاص حبيتك

عمران مستغرب!!!!!حبيتني وحنا ماكلمنا بعض ولا مره

عبير:يمكن لاني خلاص صرت زوجتك

عمران:والله اموووووت فيك يابعد قلبي متى تصيرين عندي ونكون تحت سقف واحد متى بس

عبير:ايه متى نتزوج بجد ماسالتك

عمران:بعد شهرين

عبير:لا مستحيل وش شهرين ماحجزت لي مركز تجميل إلا الان

عمران:ماله داعي تجميل والله انك تجننين من غير أي شي

عبير:شكرا

عمران:طيب انتي ماشفتي بيتنا تراك بتسكنين مع خواتك وبيتنا مو من مستواكم

عبير: انا مو مظهريه زي اهلي عادي عندي وبعدين حلو عند خواتك قريب سنهم من سني ونسلي بعضنا

عمران:يابعد اهلي والله انا كلي فداك

عبير:ايه هاذا كلامكم يارجال في وقت الملكه وكل شئ يختفي بعد الزواج

عمران:افا بس عليك انا غير

عبير:حتى انا غير

عمران:يعني ماراح تتغيرين بعد الزواج

عبير:اكيد انا طول عمري طبيعه ونشوف مين إلي له كلمه وحده الرجال ولا الحريم

عمران:يوووووووه جينا للرجال والحريم والمقارنات إلي مالها داعي

عبير:هههههههههههههه

عمران:انشالله دوم مو يوم

عبير:وشي

عمران: هالضحكه

عبير:شكلك مطول

عمران:ليه مليتي مني

عبير:لا بس وراي سفره بكره

عمران:ايه ذكرت ليه ماجيتي مع اخوك المقرود

عبير:لأنه مقرود مابي اجي معه

عمران يضحك:في هاذي معاك حق

عبير:عطني ارقام خواتك

عمران:ماعندههم جوالات

عبير:طيب تلفون

عمران:بعيد عن المحافظات والقرى علشان كذا ماعزوا إلا في برج جوال

عبير:انتوا أحسن منا حنا البرج مو قريب منا !!!!مره تسمع ومره بعيد

عمران:عبير

عبير:هلا

عمران:احبك

عبير:حتى انا احبك

سكتوا ربع دقيقه وفجئه يقطع الصمت صوت حسام

حسام بصراخ:انتي مين قاعده تكلمين باخر الليل

عبير وعلى الخط عمران:والله انا قاعده اكلم زوج المستقبل الظاهر انك كنت موافق اكلمه

حسام بانكسار:بس اللحين غيرت رايي

عبير بعصبيه:ووالله رايك مو مهم بالنسبه لي
عبير ترجع للجوال:حبيبي اكلمك اذا راحو العذال من عندي

عمران:باي حياتي

حسام:وتتغزلين فيه قدامي

عبير:اطلع برا وصك الباب وراك

حسام:انا ليش حار روحي عليك خلي العذاب تشوفينه بعينك


طلع حسام وعبير رمت نفسها بالسرير الهزازي واخذت المخده البيضاء وضمتها لها وقالت بجد اخو مصونف(يعني راعي تصنيفات كل يوم له راي)





نوره وابتسام يسولفون مع رامي

نوره:انت اللحين ورا ماتتزوج وتفكنا من شرك
رامي:ليش وش حارك

ابتسام:لابجد ليه ماتتزوج إلي كنت تبيها وراحت خلاص تزوجت


رامي:ليش قاعد على قلوبكم

ابتسام: شف عمرك بتوصل 26 وانت مافكرت مين تاخذ

رامي:لا اوف انا غلطان اني جيت لغرفتكم اروح لغرفتي ابرك

يروح ويصك الباب بقوه

نوره:انا لازم اكلم عبير عن اخوي

ابتسام:انتي مجنونه انتي خابره ان ماعندها مانع بس اهلها إلي رافضين

نوره:وش ذا الجنون وذا هي ماتبيه ليه اهلها يجبروها


ابتسام:الله يعينهم كلهم


نوره:وانتي

ابتسام:وش فيني انا

نوره:ليه ماتاخذين اخو صديقتك يقولون خياااااااااااااااالي


ابتسام:انا مابي واحد حلو وهي تلمس الجرح إلي بخدها جرح كان من زيت


نوره:لــــــــــــــــــــيـــــش انا أول مره اشوف وحده ماتبي واحد حلو

ابتسام:ويكون احلى مني معصي والله(يعني لأ والف لأ)

نوره:انتي معقده والله لو انه انا مافوت هالفرصه

ابتسام:وليش انتي حاطه عينك على واحد

نوره:ايه بس كل ماشوفه يجيني انهيار عصبي

ابتسام:لايكون ولد جارنا

نوره:لا

ابتسام تذكرت:ااااااااااااها ايه عرفت لايكون عدول

نوره: ووجع لاتدلعينه

ابتسام :يعني هو

سكتت نوره وابتسمت



وصلوا للرياض عبير واهلها بعد صلاة المغرب وبعد نقاشات حاده بين عبير وحسام

راحت عبير لغرفتها اخذت شاور وغيرت لبسها

طق طق الباب

عبير:مين

مايا:تعال انزل العشاء

عبير:ايه خلاص انا نازله راحت للتسريحه ورشت عطر وفتحت الباب بتنزل يدق جوالها ناظرت الرقم عرفت انه رامي

عبير:الوووووو

رامي:اهلين

عبير:نعم وش تبي

رامي:عبير انا رامي

عبير:والله مبروك ماكنا عارفين انه حضرت جنابك إلي داق

رامي بزعل:حبيت اباركلك
عبير:شكرا ماقصرت

رامي:عبير
عبير بملل:يانعم

رامي: نسيتي شي


عبير:وش نسيت

رامي :الوعد

عبير:بلا اللغاز

رامي:طول عمرنا اذا جابوا سيرتك يجيبون سيرتي

عبير:سيره وش

رامي :سيرة رامي لعبير وعبير لرامي انا احبك ياعبير

عبير بزعل:انسى يارامي انساني انا اللحين ملك واحد ثاني

رامي:لا ياعبير بيوم ولليله تصيرين لغيري لأوالف لأ والله مايسوى على وبعدين خطيبك موحلو ومو غني ومافيه أي صفات حلوه

عبير:بس خلاص انا اللحين بحسبة زوجته وهو بحسبة زوجي


رامي:تكفين فكري بالموضوع

عبير:حسام جاء يالله باي



دخل حسام عند عبير

حسام:عبير

عبير بضجر:نعم

حسام:والله انتي اختي الوحيده ومابي افرط فيك ترا حرام إلي تسوينه بنفسك

عبير:وش الحرام

حسام:انسي عمران ومستعد اقنع ابوي يزوجك رامي

عبير:مين؟؟؟


حسام:رامي تعرفيني انا اقدر اقنع ابوي وبعدين مصيرك مع عمران متاكد انه فاااااااااااااااشل


عبير:اولا مو مصير هذا زواج اشتراك زوجين بروح وحده وقلب واحد

حسام:طيب فكري بواحد نعرفه أحسن من واحد مانعرفه

عبير:افكر

حسام:يالله انزلي للعشاء

باقي يومين على رمضااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان




نزلت كالعاده عبير من الدرج مسرعه

ام حسام:شوي شوي يالمطفوقه

ابو حسام:أثقلي ترا كلها كم شهر وتتزوجين ولد الفقر عمران


عبيرتغيرت ابتسامتها الى حزن

جلست عبير على الكرسي إلي بالجانب الايمين كالعاده بجنب اخوها عادل

وتنزل الشغاله صحن الدجاج المشوي الذي يتقاطر عرقه شواء وحراره ورائحه جذابه (شهيتكم صح)

حسام:ايه كذا العشاء الصح اقل من خمس اطباق مانبي ولا ذا المشوي بجد مسكت

عادل:ايو والله يمه خليهم يتعبون بشغل زين مو كلعاده

ام حسام:الى متى وانا بكلم هالطباخ رح له انت واطلب إلي تشتهيه

لكن عبير ولا شئ همها إلا كلام ابوها واخوها ترن بأذنها رامي تعرفيني انا اقدر اقنع ابوي وبعدين مصيرك مع عمران متاكد انه فاااااااااااااااشل

متاكد انه فاااااااااااااااشل متاكد انه فاااااااااااااااشل



أثقلي ترا كلها كم شهر وتتزوجين ولد الفقر عمران


وتتزوجين ولد الفقر عمران


عادل:عبير عبير

عبير سرحانه بعالم ثاني واهلها يناظرون لها مستغربين لانها مو من عوايد عبير التطنيش ولا عدم الانتباه

عادل يلمسها

تنهبل عبير وتنفزع:هاه وش فيك مجنون انت

بوقت واحد ابوها وعادل يتكلمون بس واحد بهدؤ والثاني بازعاج

عادل:ورا ماتاكلين ابو حسام:انتي المجنونه لنا ساعه نكلمك

تناظر عبير وهي واقفه ابوها وعادل وتناظر حسام وامها بعدم تركيز وتطلع للغرفتها بسرعه وهي تبكي

الاب ندم وحط يده على رأسه وعادل قام :وش فيها

ام حسام:مو من عوايدها بس يمكن علشان عمها

حسام كان متاكد انها محتاره بين عقلها وقلبها بين عقلها الى يقول لازم اخذ رامي لاني اعرفه وهو يحبني وقلبها إلي يقول حرام اجرح واحد ماله ذنب

راحت تنام بس نست تحط جوالها على الصامت

حسام اقنع أبوه في رامي بس بعد ايش بعد جهد جهيد

حسام يكلم رامي علشان يبلغه ويقول خل اختك تقنع عبير فيك

حسام:الوو

رامي :!!!!!مستغرب هلا

حسام:اخبارك ياولد عمي

رامي مقهور:اللحين صرت ولد عمك عقب مافرقت بيني وبين إلي ماقدر اعيش بدونها

حسام:وان قلت لك خلاص انا موافق

رامي:على وش

حسام:انك تتزوج اختي

رامي:كيف؟؟؟

حسام:هي عبير وافقت وماتبي تغير رايها لانها متعاطفه معه وماتبي تجرح مشاعره

رامي:من ناحية عبير هينه لكن عمي موافق ولا

حسام:إلا موافق ابوي وهو إلي قال لي اكلمك ابلغك انك تقول لخواتك علشان يقنعونها لاني ماقدرت انا وابوي نقنعها وعادل يقدر بس متزاعل انا وياه

رامي طاير فرحه :والله مشكور وانشالله تقتنع

حسام :موفق يالله باي

رامي:بااااااي ياولد العم

رامي ينطط بالغرفه مثل المجنون ويضحك مثل السكارى وطاير من الفرحه إلي نساها من اسبوع بيروح لغرفه خواته يقول لهم يكلمونها ويتراجع

باخر للحظه انا إلي اكلمها ليه واحد غيري ويناظر الساعه الساعه 1 ونص الليل عقله يقول مايصير ادق عليها اخر الليل وقلبه يقول دق عليها مو تضيع من يدينك وطبعا مثل كل واحد مايقتنع الى بكلام قلبه

دق عليها بنغمه مزعجه بغرفتها الهادئه والمظلمه قامت تناظر وين جوالها

عبير بتثاقل ونوم:يــــــــــالله فوق التسريحه يعني لازم اقوم وتمسك راسها لانها مصدعه
شافت الجوال اووووووووووووووف وش يبي ذا يــــــالله قد ماكنت احبه كرهته اللحين اوف بس( وتقفل الجوال

رامي:شفيها قفلت الجوال بجد قهر يمكن ماتبيني

عبير رمت نفسها بالسرير وقالت تصبحين على خير يا احلى عبووور وهي تضحك وترد على روحها انا أول مره اشوف وحده تكلم روحها وتدلع نفسها

وهي تضحك نامت وباينه ابتسامتها وهي نايمه




عادل قاعد يفكر مين ذيك صاحبة الفستان الاسود الشعر الطاير على وجهها لا لا لا ليكون هي نوره إلي شفتها قبل سنتين وهي تبكي ومنهاره إلا هي والدليل انهيار وحده في المستشفى لا ماتوقع نوره لان هاذي احلى منها يالله يارب عساها نوره مشكله حتى ماسالت بالمستشفى مين تكون إلي اغمى عليها مالي الى اكلم رامي واسولف شوي معه واساله عن اخبار اخته مع ان الساعه 2 اليل بس ابدق

رامي:الووووووووو

عادل:ياهلا بولد العم الغالي

رامي يضحك:وش فيهم العايله الكريمه كلهم اليوم راضين على

عادل:ليش مين غيري؟؟؟

رامي:حسام قبل شوي

عادل:غرررررررررررريب هاذا يتنازل مو معقول اقول وش يبي فيك

رامي ارتبك لأنه عرف ان عادل مايدري عن شي:هاه يسلم بس

عادل(مو مصدقه بس بيمشيها علشان يسال عن إلي في باله):اخبارك اخبار الاهل

رامي:ووالله الكل بخير

عادل:ياخي من زمان ماشفنا بعض من ايام المستشفى ايه وش اخبار اختك إلي كانت بالمستشفى

رامي:اقول بلا نصب شايفين بعض بالملكه وقبل ماتسافر بساعه شفنا بعض

عادل انقهر انها ضاعت السالفه:طيب اخبار نوره

رامي تفاجئ:نعم

عادل:لا اسال عن اخبارها مو بنت عمي ومو هي إلي طاحت بالمستشفى ومو صاحبه لفستان الاسود

رامي متفاجئ:إلا هي إلي طاحت بالمستشفى بعد ماشافت وجهك الكئيب بس ماذكر لون فستانها الى اقول ماتلاحظ عبير طاحت لانها شافتني ونوره
تشنجت ووصار لها انهيار بعد ماشافتك ووجه مصايب اجل صاحبة الفستان الاسود

عادل تفاجئ من روحه وش قال بس كل الكلام إلي قاله خارج عن ايرادته لكن فرح ان إلي شافها هي نوره مو ابتسام إلي اكبر منه

عادل:اقول السموحه يارامي لكن بجد الكلام طلع خارج عن ايرادتي

رامي عرف ان عادل يحب نوره ويدري ان عبير تقتنع بكلامه :انت تحب نوره ياعادل

عادل ساااااااااااااكت

رامي:خلاص اقنع عبير تتزوجني وانا اقنع نوره انها ماتكون إلا لك

عاادل:كيف هي ملكت خلااااااص واهلي رافضين

رامي:لا حسام قال لي ان ابوك وافق وخلاص هم مايبونه لأنه فقير بس انت حاول فيها لانها هي متعاطفه معه

عادل:وكيف اضمن ان نوره ماتطير مني

رامي:كلام رجاااااااااااااال وعد ياعادل اذا صار عمرك 25 تاخذها

عادل يحسب عمره :يـــــــــــــــالله متى اكبر 5سنين جايه

رامي :قصدك 7 سنين

عادل:يارب يمشي الوقت بسرعه

رامي:هههههههههههه انا أول مره اشوف واحد يكبر عمره المهم ياعادل ابتكل على الله ثم عليك يالله اقنعها

عادل:انشالله مع السلامه ياولد العم

رامي:بااااي


عبير تشوف كوابيس وتقوم بسم الله يمه وش ذا الحلم إلي يخوف تنزل تشرب ماء وتدور بالبيت مثل المقروصه وشو ذا ايه مالي إلا انام



اليوم السبت عبير بتروح للمركز علشانها اخذها دوره 1شهر فرنسي

راحت عبير وهي تعبااااااااااااااااااااانه بالحيل ومنتهيه من الكسل والخمول مع ان الوقت العشاء

ورجعت بسرع لان المدرسه غايبه طبعا مو مهتمه لانها استلمت الحساب وقالت ان الاختبار بكره ورجعت عبير علشان تذاكر طقت الباب مين لقت لقت عمها ابراهيم بيجلس يوم علشان يروح للمستشفى



مفاجئه

عبير دخلت وهي متملله وقفت عند الباب فاتحه فمها وتدعك عيونها وصارخت بقوه وضمت عمها بقوه عمي وقعدت تبكي من الفرحه

عمها جالس وابوها عنده

عمها بتعب:لاتبكين ياعبير وش فيك كل شئ الادمعتك الغاليه

عبير:والله مستانسه مو معقول ياعم انت موجود


سولفوا شوي وعبير هي إلي سوت الشاي لانها ماتعرف تسوي القهوه وسوت الشاي بمساعدت الشغاله بعد

ابراهيم:والله هذا احلى شاي ذقته بحياتي

ابو عبير:ايوالله الشاي حلو تسلم إلي سوته

عبير بابتسامه مافارقتها من شافت عمها:الله يسلمكم


حسام ومع واحد إلي هو خالد ورامي : ياولد ترا معي رجال

عبير قامت :اوف وذا وقته ماجلست مع عمي

حسام طير عيونه عليها راحت وهي تكلم نفسها زعلانه راحت غرفتها وكل دقيقه تتسمع راحو ولا لا اووف ماراحو عبير جلست الحالها يالله

اللحين الساعه 11ونص بعد العشاء قالوا يالله يابو خالد هاذي الغرفه إلي بتنام فيها جنت عبير وانقهرت وانسدت نفسها عن العشاء وراحت تنام

طبعا امها ماتدري وين هوى دارها لانها دوم مع صديقاتها وجاراتها ومو معطيه عبير وجه ابد علشان كذا عبير تحس بملل لانها تشوف ابتسام ونوره وصديقاتها لهم خوات الا هي مالها احد حتى اهلا احرموها من الصديقات علشان ماتطلع معهم

رمضاااااااااااااااان الكل هنا الثاني وبارك له

عبير الى الان مقفله جوالها ولا اهتمت له ورامي مصمل انه هو إلي يحاول فيها وعادل قال ماراح يكلمها إلا اذا خلصت اختبارها إلي هو اليوم
وما ذاكرت له وعمها اللحين في المستشفى رجع المغرب
سلمت عليه عبير باستعجال علشاها ماذاكرت ماتدري انه يمكن يكون اخر سلام لها

راحت للمعهد وحلت زين وطلعت وكانت مستانسه

اما عمران منجن وين هاذي ليش مقفله جوالها مو معقول ماتشوف رقمي بموجود ليه ماهتمت لي اذا باعتني والله لابيعها ولا اهتم لها




رجع عم عبير للقصيم وهو تعباااااااااااااااااااااااااان


اليوم الاحد عبير وعادل جالسين مع بعض الساعه3 الليل


عادل:اخبار اختبارك اليوم

عبير:خيالي يهبل حلو لكني الى الان احس اني ماعرفت فرنسي زين

عادل:على هالتعب كله ولا عرفتي شئ

عبير:انا اشالله ناجحه ويمكن بتفوق لكني مادري شلون

عادل:أول اعرفي تتكلمين عربي بعدين فكري بالفرنسي يتمهزئ لكن مادري شلون رتب الكلمات التاليه لتعطي جمله مفيده


عبير:هههههههه انت اللحين وش جايبك جاي علشان تتمهزء فيني

عادل :لا انا ابكلمك بموضوع واتمنى انك تكونين جاده معي لو مره

عبير:انا جاده يالله تكلم

عادل:اقول انتي الى متى وانتي عايشه بعناد

عبير:انا؟

عادل:ايه انتي كيف توافقين على واحد مو من مستوانا الفكري والمادي

عبير:ليش حنا نازلين من السماء


عادل:طول عمرك كنتي تتمنين رامي واللحين تاخذين عمران


عبير:اووووووووووووف تكفى مابي هالسالفه والله مليت منها

عادل:اسمعي كلامي الولد والله متعذب انتي ماشفتي حالته وانتي بالمستشفى يوم تبليتي على نفسك وش سوى والله ان شكله بائس يائس تقولين ابواب الدنيا كلها مسكره بوجه

عبير:حلوه منك بائس يائس

عادل عصب:انا ماضحك معك انا اتكلم جد

عبير:طيب ليش معصب

عادل:طيب وش قرارك

عبير:غير حبيبي عمران ماخذ لو يصير إلي ماصار

عادل عصب وطلع وسكر الباب باقوى ماعنده لان صار مصيرها متعلق في مصيره

عبير:اووف وش فيهم ذولي وينك يامريكا وين حرية الراي ههههههههه انا وش قاعده اقول مالت على بدينا بالسياسه هههههه
ايه انا بجد انشغلت ليش ماكلمت عمران وهنيته برمضان هههههه على وزن بعض خلوني اكلمه وين جوالي يالله من يوم ماكلمني هالرامي مقفلته ونسيته!!!! تفتح الجوال خدمة موجود 32مكالمه لرامي و43 مكالمه لعمران


وفيه رسايل لكن ماهتمت لها

عبير تدق على عمران

عمران سمع نغمتها

وهو بالحمام يسمع النغمه فتح باب الحمام بسرعه واخذ الفوطه على السريع والدش يصب ماء ولا الفرشه إلي امتلت من مويا شعره وجسمه



عمران بلهفه:الوووووووووووووووووووووو

انقطع الخط جن عمران لكن فرح بعدها بلحظات يوم شافها رجعت دقت عليه

عمران بصوت عالي كانه يكلم من الهند:الوووووووووووووووووووووووو

عبير تضحك:اعصابك اعصابك هههههههههههههه

عمران:انتي وينك مقفله جوالك دقيت عليك مليون مره صرت اتحلم فيك من زود مافكر فيك والله جننتيني والله بموووت

عبير:هههههههههه بسم الله عليك من الموت حبيبي

عمران بحزن:وينك بجد والله تفكيري تعطل صار عقلي مايفكر إلا فيك

عبير:اولا رمضان كريم ومعليش والله انا كان عندي اختبار وبعدين انا ماراح اخبي عليك شئ من هالحين اهلي قاعدين يضغطون على اني اتركك

عمران:ماعاش االي يفرق بينا

عبير:عمران ذولي اهلي مارضا عليهم

عمران بانكسار:وترضين على

عبير:وانت اكيد ياحياتي مارضى عليك

عمران:تكفين ياعبير لاتتركيني

عبير:وانشالله مايصير خاطرك إلا طيب

عمران:ممكن طلب

عبير:انت تامر

عمران:انا وين اروح عن كلامك الحلو طلبي هو انك ماتقفلي الجوال

عبير:انت اسمع انا بغير الرقم واخلي مايعرفه إلا انت ورقمي هذا بقفله

عمران:ليه

عبير ارتبكت:علشان تجيني ازعاجات منه


عمران:طنشيهم ذولي الفاضين

عبير:وهذا إلي قاعده اسويه




طق طق طق الباب


عبير:مــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــن؟؟؟

مايا:انزل سحور

عبير:طيب طيب

عبير:يالله عمران روح تسحر وانا بتسحر واكلمك قريب

عمران:متى

عبير:انشالله بعد بكره

عمران:لا ماقدر اتحمل بكره انا ادق عليك





عبير:اوكي يالله باااااااااااااي احلام سعيده فيني حبيبي هههههههههه

عمران:باااااايااااااات عمري



نزلت عبير تحت وما كان ابوهم موجود لأنه نايم المسكين اشتغل في شركته اليوم بالمرررره وعادل زعلان على إلي رفضت طلبه ويفكر في بعد سبع سنين وما كان فيه إلا حسام وامها


عبير:السلام عليكم

الكل:وعليكم السلام

ام حسام:مين قاعده تكلمين لك ساعه

عبير استغربت ان امها تسال عنها:كنت اكلم عمران

حسام بعصبيه وضرب على الطاوله:انا ماقلت لك ماتكلمينه



عبير:والله ماحد قالك تغصبني عليه((((( وتجلس على الكرسي

اام حسام بعد معصبه لانها مهما صار هي بنتها وتتمنى لها الخير:واللحين انتي ووجهك تعاقبينا

حسام:انا غيرت رايي وللمره الاخيره اقولك لاتكلمينه

عبير ببرود:والله اذا كان عندك انفصام بالشخصيه ترها مو مشكلتي


ماحست إلا بدنيا زرقا حولها وهي طايحه بين الطاوله والكرسي الحقير عطاها كف من غير رحمه عطاها كف على عينها صارت تشوف حولها دنيا زرقا خضراء قامت بصعوبه لانها خلقه هي مصدعه ومعصبه الام عليها وتحولت عصبيتها الى غضب لحسام

الام:الله لايسامحك يالحيوان الله ياخذ عمرك وادعيه الامهات اذا كانوا معصبات طبعا مو أي امهات الامهات الستايل


قامت عبير وهي ثاني مره تنضرب مو متعوده على الضرب المره الاولى انضربت علشان يغصبونها على عمران والمره الثانيه يفرقونها عن عمران

عبير:لاتنادوني اتسحر مره ثانيه لان سحوركم مو حلو

تمشي وكلها ترتجف يدها ورجولها وشفايفها المستعده للبكاء باي لحظه

راحت غرفتها وخلصت الدمع من عيونها وهي تبكي بدون توقف اليوم نامت وهي تبكي قامت مفزوعه الساعه11 الصبح وهي تممشي من غرفه الى غرفه من دون وعي ومن دون تركيز ياترى وش فيها اكيد حست بشئ


عبير تكلم روحها:وش فيني امشي واعجز لاوقف ليش قلبي يعورني ايه يمكن من الكف الى اليوم لا مستحيل يارب عسى من الضرب ولا من شئ ثاني تمشي وتدعي يارب اشفى عمي ابراهيم يارب انا مالي غيره يارب انت احرمتني من ابوي وهو عايش ومن امي بعد مايكلموني ولا يشوفون متطلباتي
من دعم معنوي مو مادي والى المادي شاطرين فيه يارب انت احرمتني من أخت لي ومن صديقات يارب اشفى الغالي عمي اشفى يارب انا ماقدر اعيش بدونه انا ماتحمل يمر شهر بدونه

ترجع تنام وهي قلقه هي عندها الحاسه السادسه تحس بالعالم كله لو ماحد يحس فيها




الشركه////

ابو حسام:تعال انت ود الوراق ذي للمسوؤل زين بسرعه

الموظف :طيب عمي


حسام يدخل المكتب ووجه كيئب

ابو حسام:وش فيك

حسام:عمي ابراهيم يبه

ابو حسام:وش فيه

حسام:عطاك عمره

ابو حسام:لاحول ولا قوة إلا بالله

حسام يسلم على ابوه:عظم الله اجرك يبه

ابو حسام:اجرنا واجرك بس متى

حسام:خالد يقول اليوم الساعه9 مات واليوم دفنه يالله يبه رحنا للقصيم لان دفنه بعد صلاة العصر

ابوحسام:اكيد بنروح بس انت اللحين بلغ امك

حسام تذكر إلي صار امس وان امه زعلانه عليه ويبي يصرف:يبه انا ماعرف للمواقف ذي تكفى انت كلمها

ابوحسام:خلاص يالله رح جهز السياره اللحين بنروح




ظهر يوم الاثنين

راحت الام بتبلغ عبير عن وفاة عمها إلي تدري ان عبير تغليه اكثر من ابوها واهلها كلهم

ام حسام:تفتح ستاير عبير الستاير الشفافه البيضاء وتفتح النوافذ وتناظر عبير النايمه كانها شايله الدنيا فوق راسها وعينها المزرقه من ضربت اخوها القاسي ام حسام تكلم روحها لا عبير ماتتحمل ماراح اقول لها اعرفها بس اذا ماقلت لها اليوم بتعرف بكره

عبير تفتح عيونها بتثاقل وتناظر امها نظرات استنكاريه مع ان امها مو أول مره تجي لغرفتها بس كانت تنتظر خبر ام عبير تناظر بنتها والدموع في عينها


ام حسام:عبير تدرين ان ابوك وحسام سافروا للقصيم

عبير:ايه( وهي تنتظر امها تكمل

ام حسام:لان عمك ابراهيم مريض

عبير:ايه( بعد تنتظر التكمله

ام حسام اخذت شرشف الصلاة ولبسته وعبير معلقه عيونها بامها وحركات امها

ام حسام وهي لابسه الشرشف تكمل:وتدرين ان عمك بالعنايه المركزه

عبير:ايه (وهي ماتدري عن شئ بس تنتظر خبر

ام حسام وهي خايفه من ردة فعل عبير بترفع يدها تكبر:وتدرين ان عمك الله يرحمه

عبير هالمره تكلمت :كذااااااااااااااااااااااااااااااابه عمي مامات لاتتفاولين عليه

عبير تقوم من فراشها وتروح للحمام تناظر بالمرايه وجهها الكئيب وتقول مامات لاتخافين كانت تحاول تبكي لكن ماقدرت غسلت يدها وطلعت علشان تصلي البنت مو في استوعابها تبي تصلي بوضوء غسل يدها بس راحت لأمها اخذت الشرف من دون تنبس ولا كلمه

صلت وكل صلاتها بدال الفاتحه يارب عسى مامات والركوع تكفى يارب لاتخلين الحالي ابي عمي وابالسجود يارب خذ ابوي وامي بس خل عمي تكفى يارب يارب خذني لك ورجع عمي


خلصت صلاتها قصدي ادعيتها وراحت لامها

عبير:يمه عمي مات

ام حسام:الله يرحمه ادعيله

عبير:طيب ليه

ام حسام:ارادة الله

عبير:طيب متى ارادة الله تاخذني واروح لعمي لان مابقى لي بالدنيا احد


الام وهي تبكي تبي تخلي عبير تبكي زيها:وحنا وين رحنا

عبير:انتوا مابيكم ماتهتمون إلا لانفسكم وبس

ام حسام تبكي

عبير:يمه دفنوه

ام حسام:لا

عبير بانت ابتسامتها:ماقلت لك انكم تكذبون شفتي مادفنوه

وهي عبير رايحه للغرفتها
الام:بيدفنونه بعد صلاة العصر

عبير طاحت عند الباب ماتقدر تشيل روحها الام تركض لها وهي تحاول تشيلها وودتها لغرفتها غرفت ابوها وامها غريب صح حتى عبير استغربت


عبير نامت الى المغرب جابت امها الفطور لها وماذاق إلا نصف تمره وتحاول تشرب الماء وتحس كانه خناجر الريق بحلقها





أهل عمها المعزيين كثيرين لان ابراهيم كان غالي عند الكل ولده خالد ووجه باهت من الحزن

اما البنت المسكينه منيره منتهيه حزن وهي راميه نفسها على السرير اذا عبير إلي هي بنت اخوه حالته كذا كيف بنته وهي تشوف ابوها يتعذب قبل موته ومات مات مات ابوي مستحيل كيف بعيش كيف

ولازوجته ماشالله عليها صبوره تنزل الدمعه وتمسحها بسرعه هي صابره مو جباره على قولة المعزيات لها





عبير قامت الساعه 2الليل وامها نايمه بجنبها قامت بهدؤ وراحت للجوال تبي تكلم ابوها وهي ماسكه جوالها يدق عمران ترد

عبير منهكه:الووو

عمران:ياهلا بهالصوت

عبير كانها مو مستوعبه شئ

عمران:وش فيك

عبير كانها تساله وهي تبي جواب حلو منه:يقولون عمي مات

عمران؟؟مين

عبير:عمي ابراهيم

عمران:الله يرحمه عظم الله اجرك

عبير:لا مامات هم يكذبون على

عمران يعرفها ويدري انها تموت بعمها وتحبه اكثر من الدنيا كلها:عبير مايصير كذا لاتعذبينه ادعي له علشان مايتعذب بقبره

عبير:يقولون انهم مادفنوه يقولون انه بيدفنونه بعد صلاة العصر وانا ماقمت الى اللحين لاني كنت نايمه ابكلم ابوي واساله اذا مات دفنوه ولا مامات

عمران عرف انها منصدمه:خلاص كلميه مع السلامه

عبير:مع السلامه


عبير تكلم ابوها مقفل علشان بطارية الشحن وكلمت حسام حسام استغرب انها داقه رد

عبير:الوووو

حسام:هلا

عبير:وش اخبار عمي صح مامات

حسام :إلا مات الله يرحمه ادعي له

عبير:دفنتوه

حسام:ايه دفناه بعد صلاة العصر

عبير:لاااااااااااااااا وبذي اللحظه انفجرت بالبكاء كذاب كذاب كلكم كذابين


الى هدت بعد ساعتين من نوبات البكاء المستمره قامت وهي الحالها ببيت اهلها المظلم وتشوف المكان إلي جلس عليها عمها وراحت تركض له وباست المكان مية مره وهي تبكي لا انت ياعم طيب ماتخليني الحالي انت دايم تترك اللكل وتجيني اللحين بتتركني حتى انا

تناظر المكان وتذكرت الشاي وتذكرت سلامها السريع له السلام الاخير كانت مستعجله علشانه اخر يوم اختبار قالت من غير شعور


سلمت عليك وانا ماظنيت انه سلام الــــــــوداع
احس الدنيا بدونك دنية ضياع
سمعت بخــــــــــــبر وفاتك وصابنـــــــــي الرواع
كان بيوم فضيل وشهر الجواع
صابك المرض المــــــــــــــؤلم الفضــــــــــــــــيع
انشالله عملك واجرك شفيع
وانشالله جنتك جنة ربيع هاذي الدنيا وامرها خديع
كل ماحبيت لي واحد صار وديع
ونقــــــــــــــــــــــــول الله يرحمك ويرحمنا جميع




وتبكي عبير الى نامت في مكان عمها إلي كان جالس فيه قبل امس





ان شاء الله اكمل بكره اذايه ردود احط جزئين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بيسو" || منور المنتدى ||

ليييييييييييييييييييييييييه م في ردودنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اجل ما ابغى اكمل

لؤلؤةالقران || حنون مميز ||

ههههههه روعهه القصه بس طويله

كملي

توقيع
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المجروحهـ || حنون مشارك ||

يسلمو على الروايهـ الحلوه وبصرااااااااحــــــــــــه اعجبتني كثير واتمنى تكمليها

تقبلي مروري

شكلها حلوه
برجع اقرئها ان شاءلله
يعطيكِ العافيه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

جميع الحقوق محفوظة منتديات الحنون
iTraidnt by ROMYO SEO by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة منتديات الحنون
iTraidnt by ROMYO